04:18 14 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    طفلة حديثة الولادة

    "الولادة القيصرية"... "الوباء" المفضل لنساء العالم العربي

    © Sputnik . Alexander Kondratyuk
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0

    وصفتها منظمة الصحة العالمية بـ"الوباء"، لتكون الوباء الوحيد في العالم الذي يختار مرضاه الإصابة به، إنها "الولادة القيصرية" التي تسجل نسبا مرتفعة في غالبية دول العالم، في إقبال النساء عليها كطريقة آمنة لولادة أطفالهن، حتى أصبحت في كثير من دول العالم هي القاعدة، بينما "الولادة الطبيعية" هي الاستثناء.

    حددت أميرة مصطفى (30 سنة) مميزات الولادة القيصرية، وأسباب اللجوء إليها عند ولادة أطفالها الثلاثة، موضحة لـ"سبوتنيك": "أشرف بنفسي على كل إجراءات استقبال طفلي، فأستطيع أن أختار يوم ميلاده، وموعد ولادتي، وأتابعه منذ لحظة خروجه من بطني دون أن أشعر بأي ألم".

    وأضافت "أن الطبيب الذي تابعت معه مراحل الحمل لأطفالها الثلاثة لم يخيرها بين الولادة الطبيعية والقيصرية، وإنما منذ اليوم الأول للحمل القرار كان قراره الولادة القيصرية، لتجنب الشعور بألم الولادة الطبيعية، وعدم تعريض مولودها للخطر".

    أميرة هي واحدة مما يزيد عن مليون و400 امرأة مصرية يجرون عمليات ولادة قيصرية سنويا في مصر، غالبيتها دون مبرر طبي يحول بين ولادتهن طبيعيا، وهي النسبة التي جعلت مصر على رأس الدول التي ينتشر فيها وباء الولادة القيصرية، فبحسب منظمة الصحة العالمية تحتل مصر المرتبة الثالثة في ارتفاع معدلات الولادات القيصرية بها، بنسبة 52% من إجمالي الولادات سنويا، بعد جمهورية الدومينيكان التي تبلغ النسبة فيها 56.5 % والبرازيل التي تحتل المرتبة الثانية عالميا بنسبة 55.5 %، في الوقت الذي حذرت فيه المنظمة الأممية كافة دول العالم من تجاوز نسبة الولادات القيصرية 15%، لما لها من مضاعفات على صحة الأم ومولودها.

    "تكلفتها قد تكون مرتفعة كثيرا عن الولادة الطبيعية، لكن بالنسبة لي هي الأكثر أمانا لي وللمولود" هكذا اختصرت أميرة مميزات وعيوب الولادة القيصرية، موضحة أنها دفعت في ولادتها الأخيرة ما يقرب من 17 ألف جنيه مصري" ألف دولار أمريكي" في حين أنها كانت ستدفع أقل من ربع هذا الثمن إذا اختارت الولادة الطبيعية، ولكنها اختارت القيصرية حتى لا تتعرض هي ومولودها لأي خطر.

     وبحسب مسح صحي صادر عن وزارة الصحة والسكان المصرية، ينفق المصريون نحو 14 مليارا و525 مليون جنيه على الولادات القيصرية سنويا، مقابل 3 مليارات و675 مليون جنيه، في الولادات الطبيعية.

    لماذا تحذر منظمة الصحة العالمية من الولادة القيصرية.

    قالت منظمة الصحة العالمية إن نسب الوفيات الناتجة عن "وباء القيصرية" تتعدى ربعة إلى عشرة أضعافه لدى النساء اللواتي وضعن  ولادة طبيعية على مستوى العالم، سواء للطفل أو الأم، وحذرت المنظمة من اللجوء إلى الولادة القيصرية دون مبرر طبي، لتسببها في ارتفاع إمكانية إصابة النساء بعدها بالنزيف أو العدوى، ومضاعفات التخدير، واكتئاب بعد الوضع، وفضلا عن زيادة احتمالات العقم، ومن جانبه، قال استشاري النساء والتوليد بجامعة الأزهر، الدكتور محمد فرحات، إنه لا خلاف على مخاطر الولادة القيصرية، وضرورة اللجوء إليها عند وجود ضرورة طبية، ولكن في الوقت نفسه لا يمكن إغفال عوامل أخرى تجعل منها ضرورة قهرية أيضا، موضحا لـ"سبوتنيك" أن غالبية النساء يفضلن الولادة القيصرية عن الطبيعية، بسبب طول مدة الولادة الطبيعية والألم المصاحب لها، لافتا إلى أن الولادة الطبيعية الواحدة قد تستغرق من 10 إلى 16 ساعة وهو الوقت الذي يكفي لإجراء 16 عملية ولادة قيصرية، فضلا عن أن كثير من الأطباء يلجأن إلى الولادة القيصرية لتجنب أي مشاكل صحية قد تحدث للأم أو للجنين خلال فترة الولادة الطبيعية، مثل انخفاض نبض الجنين، أو تعرض الأم لما يعرف بعسر الولادة، أو انفجار الرحم الذي يؤدي إلى وفاة الأم والجنين في الحال.

    وكشف فرحات أن الأطباء مسؤولين بنسبة كبيرة عن زيادة معدلات الولادات القيصرية، حيث يقوم الغالبية بإجراء الولادة القيصرية دون مبرر طبي اختصارا للوقت، إضافة إلى كونها مربحة ماديا حيث تفوق تكلفتها أضعاف تكلفة الولادة الطبيعية، بالنسبة للطبيب وللمستشفى.

    وبخلاف مصر المصنفة الثالثة عالميا في انتشار وباء "القيصرية" بها، سجلت كثير من دول العالم العربي، ارتفاعا ملحوظا في نسب اللجوء للولادة القيصرية، حيث تقدّر نسبة الولادات القيصرية في الجزائر 30% من إجمالي الولادات سنويا، مقابل  26.7 ٪ في تونس، والنسبة تتزايد جدا في المغرب حيث سجل  الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي في المملكة تزايد معدل الولادات القيصرية في المحافظات الحضرية، مثل الرباط والدار البيضاء وفاس وأكادير والصويرة، إلى 80 و95 % منذ عام 2016 وحتى الآن.

    ومن جانبها قالت الطبيبة الجزائرية، ليندة زبيب، إن الولادات القيصرية عادة ما تجرى داخل المستشفيات الخاصة، كنوع من الوجاهة الاجتماعية، مشيرة لـ"سبوتنيك" إلى أن غالبية النساء يعتبرونها الآمن، في حين أنها تتسبب في بعد الأم عن طفلها في المرحلة التالية مباشرة للولادة، بسبب الآلام الناتجة عن الجراحة، مما يحرم المولود من فوائد الرضاعة الطبيعية.

    وطالبت الطبيبة الجزائرية منظمة الصحة العالمية، بشن حملات توعية لمخاطبة النساء وليس الحكومات بمخاطر الولادة القيصرية، وخصوصا على الرضاعة الطبيعية، حتى تطالب النساء من تلقاء نفسها الأطباء بالولادة الطبيعية.

    انظر أيضا:

    دراسة تؤكد أن أحماض "أوميغا 3" تحمي من أمراض الشيخوخة
    إقرار أول دواء لأشهر أمراض العصر منذ 20 عاما
    أمراض القلب ترتبط بأقل معدل من تلوث الهواء
    للابتعاد عن أمراض القلب... علماء يحددون المدة الأفضل للنوم
    تلك الفاكهة منقذك الوحيد من أمراض الجهاز الهضمي والقولون بعد إجازة العيد
    "الكاتشب" يقي الإنسان من أمراض خطيرة جدا
    من بينها "الإيدز"... أمراض تهدد حياة الليبيين
    الإصابة المبكرة بالنوع الأول من السكري تزيد مخاطر أمراض القلب
    أول ماسح أشعة "ثلاثي الأبعاد" سيحدث ثورة في تشخيص أمراض (صور)
    الكلمات الدلالية:
    ولادة قيصرية, أمراض, منظمة الصحة العالمية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik