01:53 12 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    محل تسجيلات بلبل الشرق

    بالفيديو والصور..."أبو فريد" يوثق موسيقى العمالقة خلال قرن كامل

    © Sputnik . Tareq al-Hassaniyah
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 21

    يسهل العثور على محله الصغير في حي التجهيز الدمشقي "تسجيلات بلبل الشرق"، هناك يقضي محمد المصري المعروف باسمه الفني "أبو فريد" معظم وقته، يحكي للزوار عن أرشيفه الموسيقي الضخم ومقتنياته النادرة لعمالقة الزمن الجميل، وشغفه الكبير بعوالم الفن حتى صار مقصداً لمحبي المطربين القدامى والباحثين الموسيقيين.

    اليوم، ومع انتشار تقنيات الملتيمديا الحديثة، فقد أبو فريد الغالبية الساحقة من مردود محله، ومع ذلك، فما يزال يرفض كل العروض التي يتلقاها لبيع محله الذي يتوسط أحد أرقى أحياء دمشق، أو حتى تحويله إلى مهنة أخرى أكثر ربحية، مكتفيا بإضافة (بسطة) صغيرة للبسكويت و(الشيبس) يرتادها طلاب مدرسة (التجهيز) الدمشقية الشهيرة التي بنيت في عام 1929 من القرن الماضي، وتعد رمزا وطنيا لمناهضة الاحتلال الفرنسي لسورية.

    في طفولته استرعت الأسطوانات الموسيقية انتباهه ثم نذر "أبو فريد" حوالى ستين عاماً من عمره ليكون الوحيد في الوطن العربي كما يؤكد، الذي يمتلك أرشيفاً ضخماً من الأشرطة والصور والأفلام والأفيشات السينمائية والمجلدات والبروشورات وغيرها، ولأنه يمتلك أيضاً أكبر أرشيف للموسيقار الراحل فريد الأطرش من بينها400 لوحة، لقبه الموسيقيون باسمه، حتى أنه يباهي بوثيقة من شقيق الراحل "منير الأطرش" تؤكد ذلك إضافة إلى حرصه على اقتناء أقدم الآلات الموسيقية على اختلافها، وتعود معظم مقتنياته إلى الفترة ما بين 1910 و1980 مع انتهاء زمن العمالقة حسب تصنيفه.

    محل تسجيلات بلبل الشرق
    © Sputnik . Tareq al-Hassaniyah
    محل "تسجيلات بلبل الشرق"

    خلال سنوات من البحث والتقصي، أقام المصري معارض عدّة لمكتبته النادرة لكنه في معرضه الأخير المقام في المركز الثقافي في "الميدان" يفرد كثيراً من أرشيفه، داعياً المعنيين في سورية لمساعدته في إنشاء متحف بمساحة ألف متر يستوعب كل ما لديه ويتيح للناس، حرصاً على ألا يكون مصيره الضياع أو التلف بعد رحيله.

    محل تسجيلات بلبل الشرق
    © Sputnik . Tareq al-Hassaniyah
    محل "تسجيلات بلبل الشرق"

    يؤكد "أبو فريد" في حديثه لـ "سبوتنيك" أنه يمتلك وثائق نادرة للإذاعة السورية وعشرات المجلات والصور والكتب المعنية بالموسيقى السورية عدا عن لفافات أشرطة فيديو وآلة عرض سينمائية قديمة من عام 1930 وأصغر راديو ترانزستور في العالم وأقدم مسجلة "بكر" في سورية تعود لعام 1940 وأسطوانات مهداة من عازف الكمان الفنان ياسين العاشق بخط يده وغناء بصوته عام 1968 ، وفهارس جميع أغاني كوكب الشرق حسب التسلسل الأبجدي مع أسماء التخت الشرقي لفرقتها.

    محل تسجيلات بلبل الشرق
    © Sputnik . Tareq al-Hassaniyah
    محل "تسجيلات بلبل الشرق"

    واختتم أبو فريد، رغم المبالغ الضخمة التي عُرضت عليه لبيع أرشيفه ومحله الذي خصصه لعرض نماذج مما لديه، يرفض التفريط بما أفنى حياته من أجل جمعه وترتيبه والحفاظ عليه بشكل يليق فعلاً بأسماء فنية خالدة عرفتها أجيال من العرب، منها "السيدة أم كلثوم، كارم محمود، أسمهان، عبد الحليم حافظ، نور الهدى" وغير ذلك الكثير مما يمكن رؤيته في أرشيف "أبو فريد" المحب للموسيقا والفنانين وصاحب رصيد من الأسطوانات الموسيقية يزيد عددها على نصف مليون.

    انظر أيضا:

    سوري يحول فيلم لتوم هانكس إلى قصة حقيقية
    مشروع سوري استراتيجي ضخم يهدف لنهضة تجارية في البلاد
    سوري يعثر على لوحة فسيفسائية عمرها يزيد عن ألف عام
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik