05:19 GMT18 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قام فنان تشيكي شاب بإعادة الروح لكنيسة قديمة مهجورة يعود تاريخ بنائها الى العصور الوسطى، بعد إطلاقه مشروعه الفني الذي جذب العديد من السياح .

    تعتبر كنسية القديس "سانت جورج" أو كما تعرف باللغة التشيكية كنيسة القديس "جيري" في مدينة لوكوفا التشيكية واحدة من الكنائس الكثيرة المنتشرة في البلاد والتي تعود للقرون الوسطى.

    بناء الكنسية تم على الطراز القوطي عام 1352، واستطاعت الكنيسة المحافظة على شكلها على الرغم من الحروب والحرائق التي ضربت المكان.

    تم الاحتفال بآخر قداس في الكنيسة عام 1962، ثم حطمت شجرة سقف الكنيسة بعد أن انهارت عليه، لتوضع الكنيسة، لاحقا، ضمن التراث الثقافي للمدينة.

    إلا أن الفنان التشيكي جاكوب هادرافا كان له رأي آخر، حيث قام بتنفيذ مشروع غير عادي باستخدام جدران الكنيسة، ليقوم بصنع 32 شخصية من الجبص، تجسيدا لأرواح الأشخاص الذين زاروا الكنيسة في يوم من الأيام، وهم جالسون على المقاعد ويصلون.

    قام هادرافا، بطرح عمله المعروف باسم "The Phantom Church" عام 2012 كأطروحة، ليقوم بتحويل الكنيسة الى متحف دائم، بحسب ما نشر الموقع الرسمي للكنيسة.

    وتمثل الأجساد الجبصية الألمان من تشيكوسلوفاكيا الغربية الذين تم تهجيرهم من منازلهم بوصفهم متواطئين مع النازيين. وتحتوي الكنيسة أيضا على صور قديمة لأولئك المقيمين في لوكوفا الذين أجبروا على مغادرة منازلهم وكنيسة القديس "جيري"، التي بناها أجدادهم.

    بفضل مشروع هادرافا، حصلت الكنيسة على حياة جديدة، ليتحول المبنى الى متحف تم ترميمه. وأصبحت الكنيسة وجهة مشهورة للسياح وكائنًا فنيًا جديدًا في جمهورية التشيك.

    انظر أيضا:

    تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديدات باللغة العربية
    متحف من نوع خاص للمتظاهرين الضحايا في بغداد... صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    عمل فني, متحف, كنيسة, التشيك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook