01:54 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    توفي السير هارولد إيفانز، الذي غالبًا ما يُنتخب أعظم محرر في الصحف، عن عمر ناهز 92 عامًا.

    وُلد هارولد ماثيو إيفانز في مدينة مانشستر الكبرى بإنجلترا في 28 يونيو/حزيران 1928، وهو ابن سائق قطار، دخل الصحافة بالطريقة التقليدية في ذلك الوقت، حيث تولى أول وظيفة صحفية في صحيفة أسبوعية في سن السادسة عشرة، وذهب للدراسة في جامعة دورهام.

    الصحفي هارولد إيفانز، محرر بريطاني أمريكي، توفي اليوم عن عمر ناهز 92 عاماً، قضى 70 عاما من حياته المهنية كصحفي استقصائي قوي، ومؤسس مجلة، وناشر كتب، ومؤلف، في أحد أكثر الشخصيات الإعلامية تأثيرا في جيله، توفي إيفانز بسبب قصور القلب الاحتقاني في نيويورك، بحسب زوجته تينا براون.

    وضع إيفانز، المحرر السابق لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، ومحرر "رويترز" المتجول عند وفاته، طابعًا فريدًا على الصحافة الاستقصائية. من خلال الدفاع عن القضايا التي تم التغاضي عنها أو رفضها، وكشف هو وفريقه انتهاكات حقوق الإنسان والفضائح السياسية، ودعوا إلى سياسات الهواء النظيف.

    كشف أحد أشهر تحقيقاته عن محنة المئات من أطفال الثاليدومايد البريطانيين الذين لم يتلقوا أي تعويض عن عيوبهم الخلقية، نظم إيفانز حملة لمواجهة شركات الأدوية المسؤولة عن تصنيع الدواء، وهو جاهد في سبيل هذه القضية، وحصل في النهاية على تعويض للأسر بعد أكثر من عقد.

    قال إيفانز في مقابلة مع "الإندبندنت" في عام 2014: "+كل ما كنت أتمنى القيام به هو إلقاء القليل من الضوء على أهم القضايا الإنسانية".

    بعد 14 عامًا في صحيفة "صنداي تايمز"، أصبح إيفانز محررًا لصحيفة "التايمز" اللندنية بعد وقت قصير من شراء قطب الإعلام روبرت مردوخ للصحيفة في عام 1981، غادر إيفانز بعد عام واحد في نزاع مع مردوخ حول استقلال قسم التحرير.

    صحفي وكاتب بريطاني أمريكي هارولد إيفانز
    © REUTERS / Bria Webb
    صحفي وكاتب بريطاني أمريكي هارولد إيفانز

    بعد بضع سنوات، انتقل إيفانز إلى الولايات المتحدة مع زوجته براون. واصل حياته المهنية كمؤلف وناشر ومحاضر جامعي. كتب العديد من الكتب، بما في ذلك "القرن الأمريكي" (1998) وتكملة له كتاب "صنعوا أمريكا" (2004)، بالإضافة إلى قصيدة وهي دعوة للكتابة الجيدة بعنوان "هل أجعل نفسي واضحة؟" (2017).

    وُلد إيفانز لعائلة مما أسماه "الطبقة العاملة المحترمة"، وحصل إيفانز على أعلى درجات التكريم في الملكية البريطانية عندما منحته الملكة إليزابيث لقب فارس في عام 2004 لخدماته للصحافة البريطانية، قبل ذلك بعامين، أجرى استطلاع للرأي أجرته "بريس غازيت" البريطانية  و"بريتيش غريسسم ريفيو" اسمه كأعظم محرر صحيفة على الإطلاق.

    انضم إيفانز إلى وكالة "رويترز" في عام 2011. ومن خلال دوره كمحرر متجول، أدار إيفانز المحادثات مع صانعي الأخبار العالميين في مجال الأعمال والسياسة ومن بينهم توني بلير ومارك كوبان وآل جور وجون كيري وهنري كيسنجر وجيم ماتيس وساتيا ناديلا.

    "كان هاري إيفانز مصدر إلهام، ليس فقط كصحفي عظيم ولكن كرجل عظيم، قال ستيفن جيه أدلر، رئيس تحرير "رويترز": "كان يتمتع بذكاء لا يشبع، ومثابرة غير عادية، ومبدأ رفيع، وقلب كريم".

    كان لدى إيفانز أيضًا روح الدعابة، ونقلت صحيفة "فاينانشيال تايمز" عن إيفانز، قوله: "المحرر الشامل يعني أن لديك الحرية في إحداث أكبر قدر ممكن من الخراب الذي سيتحمله".

    Посмотреть эту публикацию в Instagram

    #haroldevans #oldschool #endofanera

    Публикация от Nick Davey (@nickdavey1968)

    كان مخترع الصحافة الجماعية، في قسم التحرير، كان دينامو بشريًا وبدأ سلسلة من القصص والحملات القوية، التي لم يتمكن منافسوه، إلا من الكفاح من أجل مواكبة ذلك مراجعة لمذكرات إيفانز نُشرت في عام 2009 بعنوان "مطاردتي الورقية: قصص حقيقية لأوقات اختفت".
    بالإضافة إلى زوجته، يترك إيفانز أطفاله إيزابيل وجورجي وروث ومايكل وكيت إيفانز، وأحفاده آنا وإميلي فاندربول، وشقيقه بيتر إيفانز، توفيت زوجته الأولى، إنيد، التي تطلق منها عام 1978، عام 2013.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook