17:54 GMT17 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أرسلت وزارة البيئة المصرية لجنة عاجلة لمعانية شكوى بوجود تلوث بشواطئ إحدى قرى الساحل الشمالي للبحر المتوسط.

    وتبين أنه لا يوجد أي نوع من التلوث في المنطقة، بل تواجد كميات من الأعشاب البحرية الطبيعية التي تنمو في هذه المنطقة بشكل طبيعي وتسمى "البوسيدونيا" وهذا ليس تلوثا زيتيا.

    وأوضحت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد، أن البوسيدونيا أوسينيكا (Posidonia Oceanica) تعد من النباتات المستوطنة في البحر المتوسط ومن أكثر أنواع الأعشاب البحرية انتشارا في مياهه، وواحدة من الثروات البحرية الرئيسية في المنطقة، وتسمى "رئة البحر المتوسط" لأنها واحدة من أهم مصادر تزويد الأكسجين للمياه الساحلية، مضيفة أن البوسيدونيا تعتبر مؤشرا هاما عن جودة المياه الساحلية نظراً لحساسيتها الشديدة للتلوث حيث لا يمكنها أن تنمو إلا في المياه النظيفة وغير الملوثة.

    وأكدت الوزيرة، أن هذه الأعشاب تشكل أهمية غذائية للأسماك والكائنات البحرية الحيوانية، التي تستخدم هذه الموائل كمأوى آمن للراحة والتفريخ والحضانة، كما تعتبر عنصرا مهما لمقاومة نحر الشواطئ وتثبيت التربة وكسر الأمواج.

    وشرحت فؤاد سبب تواجد النباتات بكثرة على الشاطئ قائلة: "أثناء دورة حياة هذا النبات تتجدد الأوراق والريزومات فتخرج الأوراق القديمة وتحملها التيارات والأمواج إلى الشاطئ، مؤكدة أن وجودها على الساحل مهم بيئيا للعديد من الكائنات، وعودتها للمياه بفعل الأمواج والرياح يساعد على زيادة الإنتاجية بعد تحللها".

    انظر أيضا:

    مدينة صينية تعلن معاقبة الشركات غير المتلزمة بمكافحة التلوث
    المغرب يترأس اجتماع منظمة التجارة العالمية لمناقشة قضية التلوث البلاستيكي
    العراق: نعمل لتنقية 8 مواقع إضافية في البصرة من تلوث إشعاعي أمريكي
    وزير الإعلام اليمني يجدد التحذير من "إحدى أخطر كوارث التلوث البيئي في التاريخ"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook