08:20 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يعتبر مرض التصلب المتعدد من أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها جهاز المناعة الجهاز العصبي، ما يسبب تلفا في الأعصاب وغمد الميلامين.

    يحتاج المصابون بالتصلب المتعدد إلى نظام غذائي متوازن منخفض الدهون وغني بالألياف، لذلك اقترحت خبيرة التغذية شيلبا سينغ بعض التغييرات الغذائية التي تخفف من أعراض هذا المرض وذلك وفقا لما نشره موقع "أونلي ماي هيلث"، ويضم النظام:

    1. البروبيوتيك والبريبايوتكس

    تساهم البروبيوتيك والبريبايوتكس (البروبيوتك هي الأطعمة أو المكملات الغذائية التي تحتوي على المِكروبات الحية التي تهدف إلى الحفاظ على أو تحسين البكتيريا الجيدة، والبريبايوتكس عبارة عن ألياف نباتية لها دور في تحفيز نمو بكتيريا الأمعاء المفيدة) في تحسين صحة الأمعاء وفي الحفاظ على جهاز المناعة، ويوفر البروبيوتيك البكتيريا الجيدة التي تعمل على تحليل الطعام والمغذيات في الأمعاء وبذلك يلعب دورا رئيسيا في الهضم وصحة الجهاز المناعي، ويتواجد البروبيوتيك في: الزبادي، الكفير، الكيمتشي، مخلل الملفوف.

    وتساعد البريبايوتكس في زيادة فعالية الألياف الغذائية، وتتواجد في: الخرشوف، الثوم، الكراث، الهليون، البصل والهندباء.

    2. الألياف:

    تساعد الألياف الجهاز الهضمي في عمله حيث أنها سهلة الهضم وتعزز حركة الأمعاء المنتظمة، وتغذي البكتيريا الجيدة، كما أنها مفيدة للجهاز المناعي، وتتواجد الألياف في: الفاكهة، الحبوب، الأرز البني، الخضروات، المكسرات والبذور، العدس. 

    3. فيتامين د:

    يقلل "فيتامين د" من خطر الإصابة بالتصلب المتعدد ويحسن جهاز المناعة، كما يحسّن من قوة العظام المرتبطة بالمشاكل التي تؤدي إلى تفاقم حالة التصلب المتعدد، ويمكن الحصول على "فيتامين د" من مصدره الرئيسي، ضوء الشمس، كما يمكن الحصول عليه من مصادره الأخرى مثل: صفار البيض، الأسماك الزيتية، منتجات الألبان، الحبوب المدعمة واللبن وعصير البرتقال.

    4. البيوتين:

    يساهم البيوتين، وهو أحد أشكال "فيتامين ب"، في تقليل أعراض التصلب المتعدد التدريجي، ويساعد في حل المشكلات الأخرى المتعلقة بأمراض المناعة الذاتية، ويتواجد البيوتين في: الخبز الأسمر، البيض، اللوز، السبانخ، البروكلي، وفي بذورزهرة عباد الشمس.

    5. الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة:

    أثبتت الدراسات المتعددة أهمية الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة في تخفيف أعراض التصلب المتعدد، وتساعد الأحماض الدهنية في السيطرة على الالتهابات في الجسم وتدعم الاستجابة المناعية، ويمكن الحصول على هذه الأحماض الدهنية من الأسماك والسلمون وبعض الزيوت النباتية.

    6. مضادات الأكسدة:

    تمنع مضادات الأكسدة تلف الخلايا وتعمل على إنتاج خلايا الدم السليمة في الجسم، ويتواجد البوليفينول الغني بمضادات الأكسدة والخصائص المضادة للالتهابات في: الفاكهة، البهارات، الحبوب، البقوليات، الخضروات، الأعشاب، وأوراق الشاي.

    انظر أيضا:

    5 أطعمة "خارقة" للحفاظ على التوزان الهرموني في الجسم
    إغلاق مستشفى بعد العثور على جثتي طفلين بثلاجة حفظ الأطعمة في السعودية
    خبيرة تغذية تحذر من تناول بعض الأطعمة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook