22:20 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يبلغ طول أمل الصغيرة 3.5 متر، ويبلغ طول الطريق الذي يجب أن تسلكه عبر أوروبا 8000 كيلو متر.

    وبحسب ما ورد في موقع "دويتشي فيلي" الألماني، أمل الصغيرة تسير في رحلة طويلة، تعبر خلالها مسارًا طوله 8000 كيلومتر. حيث يمتد طريقها من سوريا إلى المملكة المتحدة. وتبحث الفتاة عن والدتها التي غادرت المنزل بحثًا عن الطعام ولم تعد أبدا.

    الصغيرة أمل، لعبة طولها 3.5 م، تمثل فتاة سورية، التي وصلت إلى الفاتيكان بعد رحلتها من التي انطلقت من تركيا إلى أوروبا، في إطار السير لـ 8000 كم من التوعية حول محنة اللاجئين الشباب، 10 سبتمبر 2021
    © REUTERS / Remo Casilli
    الصغيرة أمل، لعبة طولها 3.5 م، تمثل فتاة سورية، التي وصلت إلى الفاتيكان بعد رحلتها من التي انطلقت من تركيا إلى أوروبا، في إطار السير لـ 8000 كم من التوعية حول محنة اللاجئين الشباب، 10 سبتمبر 2021

    أمل الصغيرة هي فتاة مميزة. وهي دمية ضخمة انطلقت من غازي عنتاب جنوبي تركيا بالقرب من الحدود مع سوريا. في غضون شهرين، ستقوم هذه الدمية بـ "زيارة" ثماني دول أوروبية. ألمانيا من بينهم.
    هذا المشروع هو محاولة من قبل فرقة المسرح البريطانية "فرصة جيدة" للفت الانتباه إلى مشاكل اللاجئين التي تم نسيانها خلال جائحة فيروس كورونا.

    الصغيرة أمل، لعبة طولها 3.5 م، تمثل فتاة سورية، التي وصلت إلى الفاتيكان بعد رحلتها من التي انطلقت من تركيا إلى أوروبا، في إطار السير لـ 8000 كم من التوعية حول محنة اللاجئين الشباب، 10 سبتمبر 2021
    © REUTERS / Remo Casilli
    الصغيرة أمل، لعبة طولها 3.5 م، تمثل فتاة سورية، التي وصلت إلى الفاتيكان بعد رحلتها من التي انطلقت من تركيا إلى أوروبا، في إطار السير لـ 8000 كم من التوعية حول محنة اللاجئين الشباب، 10 سبتمبر 2021

    كما يؤكد المدير الفني للمسرح أمير نزار الزعبي، في الوقت الحالي، عندما ينشغل العالم كله بحل مشاكل أخرى، من المهم للغاية الانتباه إلى أزمة اللاجئين.

    الصغيرة أمل، لعبة طولها 3.5 م، تمثل فتاة سورية، التي وصلت إلى الفاتيكان بعد رحلتها من التي انطلقت من تركيا إلى أوروبا، في إطار السير لـ 8000 كم من التوعية حول محنة اللاجئين الشباب، 10 سبتمبر 2021
    © REUTERS / Remo Casilli
    الصغيرة أمل، لعبة طولها 3.5 م، تمثل فتاة سورية، التي وصلت إلى الفاتيكان بعد رحلتها من التي انطلقت من تركيا إلى أوروبا، في إطار السير لـ 8000 كم من التوعية حول محنة اللاجئين الشباب، 10 سبتمبر 2021

    هذا مشروع مهم جدا للمسرح. يؤكد المنظمون على أن هذه الدمية المسافرة هي "إحدى أكثر الألعاب إبداعًا"، ومن بين الفاعلين المشاركين هناك أشخاص سافروا ذات مرة في طريق مع اللاجئين.

    ثماني دول تنتظر الفتاة "أمل"

    في كل مكان تتوقف فيه أمل، سينضم الفنانون المحليون والشخصيات الثقافية إلى الحدث. برنامج مشرق ينتظره الجمهور. في شتوتغارت، ستلتقي أمل بمسرح دوندو. أكد رئيس هذا الفريق الألماني، فابيان سيوالد، في مقابلة مع "دويتشي فيلي" الألمانية، على تفرد وجرأة المشروع، حيث إن اتخاذ قرار بتطبيقه في ثمانية بلدان أثناء انتشار الوباء ليس بالمهمة السهلة على الإطلاق.

    ستأتي الفتاة الدمية إلى ألمانيا بعد زيارة إزمير وروما ومرسيليا وجنيف وستراسبورغ. ستكون في شتوتغارت وكولونيا وريكلينغهاوزن بألمانيا في الفترة من 1 أكتوبر/تشرين الأول 2021 إلى 3 من الشهر ذاته. ثم تنتقل إلى أنتويرب وبروكسل وباريس ولندن.

    انظر أيضا:

    انطلاق اجتماعات اللجان الروسية السورية لمتابعة أعمال مؤتمر عودة اللاجئين السوريين
    دعاوى قضائية ضد الحكومة الدنماركية بسبب ترحيلها لاجئين سوريين
    لاجئون سوريون يتطوعون لإزالة آثار الفيضانات في ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook