00:59 15 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    كييف

    كييف في مأزق

    © Sputnik. إيفان فوروبيوف
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40

    تبقى أوكرانيا تتخبط في مأزق الأزمة السياسية والإدارية والعسكرية. واقترح نائب أوكراني تنظيم الاستفتاء العام ليختار الشعب بنفسه أنسب سبيل للخروج من الأزمة

     

    وصلت المباحثات المتعلقة بوقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا، حيث تحاول قوات تابعة للنظام الحاكم في أوكرانيا "تأديب الانفصاليين" في منطقة الدونباس واستعادة السيطرة على هذه المنطقة التي أعلن أهاليها قيام جمهوريتين شعبيتين.

    وعبّر الوفد الأوكراني إلى "مفاوضات السلام" التي تجري في مدينة مينسك عاصمة بيلاروسيا عن استيائه من عدم وصول رئيسي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، إيغور بلوتنيتسكي وألكسندر زاخارتشينكو، إلى مينسك. ومن جانبه أعلن زاخارتشينكو أنه لن يذهب إلى مينسك إلا عندما تعيِّن كييف مبعوثاً رسمياً إلى مفاوضات السلام.

    ويمثل الرئيس الأوكراني السابق ليونيد كوتشما، النظام الحاكم الأوكراني في المحادثات الجارية في مينسك الآن. ووصفه رئيس جمهورية دونيتسك بـ"الشخصية الخاصة".

    وفي هذه الأثناء تشهد العاصمة الأوكرانية كييف مواجهات بين مناصري تسوية "مشكلة الدونباس" بالوسائل العسكرية ومناصري الحل السياسي.

    وحاول نحو مائة شخص من الغاضبين على فشل الجيش الأوكراني في تسوية مشكلة الدونباس، اقتحام مكتب الرئيس الأوكراني بيوتر بوروشينكو، مساء الأمس 3 فبراير/ شباط.

    لكن المواجهات السياسية الأساسية جرت في البرلمان الأوكراني، حيث وافق مناصرو الحل العسكري على زيادة صلاحيات وسلطات قادة الحرس الوطني، وخطوا بالتالي خطوة نحو إعلان الأحكام العرفية في أوكرانيا.

    ورأى معارضون أن خطوات من هذا النوع تُقحم البلاد في مأزق،.

    وقدم "الائتلاف المعارض" مشروع قرار يدعو إلى "إجراء مفاوضات مباشرة مع روسيا من أجل وقف إطلاق النار".

    ويُعتقد أن روسيا تساند الجمهوريتين الشعبيتين في الدونباس..

    وهناك اقتراحات أخرى للخروج من المأزق، تقدم بأحدها النائب فيكتور بالوغا الذي دعا إلى تنظيم الاستفتاء العام لكي يقرر الشعب أمرا من الاثنين: مواصلة الحرب حتى تحرير الدونباس أو منح الاستقلال لهذه المنطقة.

     

     

    انظر أيضا:

    عودة الدونباس إلى أوكرانيا مستحيل
    الكلمات الدلالية:
    أوكرانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik