02:48 21 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الإنتربول

    "الإنتربول" ساعدت في البحث عن طالبة روسية "هاربة" إلى تركيا

    © REUTERS/ Edgar Su
    العالم
    انسخ الرابط
    0 35720

    أكدت وزارة الداخلية الروسية نبأ توقيف المواطنة الروسية فارفارا كاراولوفا في مدينة كلس التركية.

    وأفادت يلينا أليكسييفا، المتحدثة الرسمية باسم الداخلية الروسية، بأن توقيف كاراولوفا من قبل رجال الشرطة التركية تم خلال محاولتها عبور الحدود التركية السورية بشكل غير شرعي.

    وأضافت أن الإجراءات الهادفة إلى البحث عن المواطنة الروسية "المفقودة"، حسب بيان عائلتها، قد تكللت بنجاح بفضل العمل المنسق بين أجهزة الشرطة والأمن الروسية والتركية عبر قنوات "الإنتربول".

    وتوجد فارفارا كاراولوفا قيد التوقيف حاليا لدى إدارة  الهجرة الحكومية التركية.     

    وعلمت "سبوتنيك" إن فارفارا كاراولوفا (19 عاما)، هي طالبة في السنة الثانية بكلية الفلسفة لجامعة موسكو الشهيرة. وأبدت الشابة في الآونة الأخيرة، على حد قول أقاربها، اهتماما كبيرا بدراسة اللغة العربية والحركات الإسلامية في الشرق الأوسط.

    وتبين فيما بعد أنها غادرت موسكو على متن طائرة إلى إسطنبول في 27 مايو/أيار الماضي دون معرفة والديها. وفي يوم وصولها إلى تركيا اتصلت بهما، وقالت إنها بخير قبل أن ينقطع الاتصال بها ليعتبرها أهلها في عداد "المفقودين"، خاصة فهم فوجئوا بالعثور على كتب متطرفة في غرفتها، وبأنها قد تكون على صلة بمنتمين إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

    ورجح والدها بافل كاراولوف، في حديث لـ "سبوتنيك" أن ابنته ربما كانت تنوي الالتحاق بهذا التنظيم في أراضي سوريا. كما أفاد بأن فارفارا عاشت أطول فترة من عمرها في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية.   

    انظر أيضا:

    توقيف طالبة روسية "مفقودة" لدى محاولتها عبور الحدود التركية السورية للالتحاق بتنظيم "داعش"
    لافروف يدعو دول منظمة "شنغهاي" لوضع استراتيجية مشتركة لمواجهة "داعش"
    زاهي حواس: "داعش" تحاول محو ذاكرة الشعوب العربية
    الخارجية الأمريكية تكشف عن حصيلة قتلى "داعش" نتيجة غارات التحالف
    الكلمات الدلالية:
    الإنتربول, تركيا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik