05:17 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 14
    تابعنا عبر

    أعلنت تركيا إقامة "مناطق آمنة" شمالي سوريا، بعد طرد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.

    وقال وزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، إن المقاتلات التركية، التي تقصف مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، ستمهد الطريق لإنشاء "مناطق آمنة" هناك.

    وأضاف: "دافعنا دائما من أجل مناطق حظر للطيران في سوريا، تسمح بإعادة إسكان النازحين من مناطقهم فيها".

    وتعتزم تركيا إرسال قوات برية إلى المناطق التي تقصفها لإبعاد المسلحين منها تماما، إذ قال رئيس الوزراء، أحمد داوود أوغلو، إن " التعليمات أعطيت بشن غارات جوية في العراق وسوريا، وستتبعها عمليات برية".

    وكان داوود أغلو كشف أنه تحدث مع مسعود البرزاني، رئيس إقليم كردستان، شمالي العراق، وشرح له قرار الهجوم على عناصر حزب العمال الكردستاني.

    وأضاف أن البرزاني وافق على حق تركيا في ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني، وعبر عن "تضامنه" معه.

    وقال داوود أوغلو إن الأجهزة الأمنية اعتقلت الجمعة 590 مشتبها في انتمائهم لتنظيم "الدولة الإسلامية" وحزب العمال الكردستاني، في حملات دهم عبر البلاد.

    ومن جهته، أعلن حزب العمال الكردستاني نهاية الاتفاق الذي وقعه من السلطات التركية، وذلك بعد غارات أنقرة على معاقل الحزب، شمالي العراق.

    وجاء في بيان للحزب على موقعه الالكتروني: " لم يعد للهدنة أي معنى، بعد هجمات جيش الاحتلال التركي".

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدأ محادثات سلام مع الأكراد عام 2012، ولكنها تعطلت بسبب تشكيك كل طرف في الآخر.

    المصدر: وكالات

    صوّت

    باعتقادكم، حول ماذا سيكون اجتماع حلف "الناتو" الطارىء الذي طالبت به تركيا؟
    • مناقشة الأمن القومي التركي.
      17.4% (25)
    • مشاركة تركيا التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في محاربة تنظيم "داعش".
      11.8% (17)
    • طلب الدعم العسكري ونشر قوات حلف "الناتو" على الحدود التركية.
      50.7% (73)
    • مشاركة تركيا لسوريا في عمليات عسكرية ضد مسلحي تنظيم "داعش".
      20.1% (29)

     

     

    انظر أيضا:

    داعش يهدد تركيا بالانتقام
    حزب العمال الكردستاني يٌحشد لقتال ضد تركيا
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, سوريا, داعش, تركيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook