13:52 20 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    انترنت

    شبكات الإنترنت ساحة جديدة لمكافحة الإرهاب

    © Sputnik. Maxim Bogodvid
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31

    أشار نائب رئيس شركة "مايكروسوفت" ستيفن كراون إلى أنه لا يوجد حل سحري لمكافحة انتشار التطرف عبر الإنترنت، لكنه شدد على ضرورة تعاون شركات التكنولوجيا والدول لمنع الإرهابيين من استخدام الإنترنت لنشر إيديولوجياتهم.

    جاء ذلك خلال استماع الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي لبيان من ممثل واحدة من أكبر المؤسسات العاملة في قطاع التكنولوجيا، حول سبل مكافحة الإرهاب والتطرف على شبكة المعلومات الدولية.

    وأوضح كراون، "إننا بحاجة إلى مزيد من النقاش، نحن بحاجة إلى استكشاف وسائل جديدة ومحسّنة لمعالجة إساءة استعمال منصات التواصل على الإنترنت".

    وفي هذا الإطار، قال رئيس مركز الدراسات الأمنية، العميد خالد عكاشة، في حديث لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس، إنه يجب إعطاء قدر كبير من الاهتمام للساحة الإلكترونية الفضائية، حيث أن ساحة شبكات الإنترنت هي ساحة القتال الجديدة والأخطر في مكافحة الإرهاب والنشاطات المتطرفة، الأمر الذي يستلزم مجهودا كبيرا واستحداث تقنيات جديدة حتى يمكن ملاحقة التنظيمات الإرهابية وعناصرها، التي أصبحت اليوم أكثر احترافية في استخدام هذه الشبكات واستغلاها لممارسة نشاطها الإرهابي.

    وأضاف عكاشة، أن هذا الميدان الجديد للمعركة ربما يكون صعبا وخطرا، نظراً لإمكانياته اللامحدودة، لكن المهمة ليست مستحيلة، وإن كانت تحتاج لتضافر وتعاون الدول، التي تمتلك التقنية الحديثة مع دول أخرى مصنفة كمسارح لعمليات التنظيمات المسلحة.

    كما لفت عكاشة إلى أن التعاون الدولي والإقليمي في هذا الإطار هو ما سيدفع سبل المكافحة للأمام، حيث أنه لا تستطيع دولة وحدها بدون التعاون الدولي أن تخوض هذه المعركة لوحدها، فكلما كان التحالف الدولي أوسع والشفافية والإرادة متوفرة في مكافحة هذا النوع من الخطر الجديد، فتكون النتائج أكثر إيجابية وأكثر سرعة في الاستحواذ على هذا المجال الحيوي من يد التنظيمات الإرهابية وقطع الطريق عليهم في ازعاج وتهديد أمن العالم.

    وأوضح الخبير الأمني أن الحفاظ على حياة المواطنين والإنسان والحالة الأمنية هو غاية أولية لكافة الدول، وملاحقة الإرهابيين في هذا الإطار لا يعني التضييق على الحريات الشخصية

    للمواطنين، بل على العكس هو ضمان لحقوق الإنسان وضمان لأمنه وحياته ويمنع عنه أي نوع من الاختراقات الأمنية.

     

    انظر أيضا:

    قراصنة الإنترنت يحاربون "داعش" على شبكات التواصل الاجتماعي!
    الكلمات الدلالية:
    استخدام الانترنت في نشر الإرهاب, مكافحة الإرهاب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik