12:57 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    حرية التعبير في تركيا

    يوم أسود لحرية الصحافة في تركيا

    © AFP 2018 /
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    هذا ما عبر عنه جوهان بهر، المدير الإقليمي لمنظمة "مراسلون بلا حدود"، بعيد صدور حكم من محكمة تركية باعتقال ثلاثة صحفيين ناشطين من أجل حرية الصحافة، بتهمة "الدعاية للإرهاب".

    أصدرت المحكمة التركية مذكرة اعتقال بحق إيرول أوندرأوغلو، ممثل منظمة "مراسلون بلا حدود"، ومحمد ناسين، وسبنم كورور فنجانجي.

    وبالرغم من الضغوط الكبيرة، التي يمارسها الاتحاد الأوروبي على تركيا من أجل التوقف عن محاكمة الأكاديميين والصحفيين، إلا أن السلطات التركية ماضية بعمليات الاعتقال والتضييق على الناشطين تحت ذريعة مكافحة الإرهاب.

    وقد اعتُقل أوندرأوغلو بسبب كتابته ثلاث مقالات حول العمليات الأمنية في شمال شرقي تركيا، حيث تسكن أغلبية كردية، حسب بهر.

    أما الأكاديمية فنجانجي، فهي مديرة مؤسسة حقوق الإنسان التركية، وأحمد ناسين هو صحفي معروف.

    وكانت محكمة تركية قد حكمت بسجن صحفيين مرموقين في شهر مايو/أيار الماضي، في قضية أدانها المراقبون الدوليون.

    وفي إطار التضييق على حرية الصحافة في تركيا، فقد سبق أن قامت السلطات التركية بحجب الموقع الإلكتروني لوكالة "سبوتنيك" للأنباء والإذاعة، في تركيا، فعند الدخول إلى الموقع من قبل المقيمين في تركيا تظهر للقارئ عبارة "تم اتخاذ إجراءات إدارية من قبل السلطات المحلية".

    الكلمات الدلالية:
    حرب الاعلام, رجب طيب أردوغان, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik