01:25 18 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    فتيات لاجئات يتدفون على نار الحطب في إحدى المخيمات على الحدود الينونانية-المقدونية، 1 مارس/ آذار 2016.

    استطلاع: الأوروبيون يخشون على وظائفهم من المهاجرين

    © REUTERS/ Marko Djurica
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    وفقاً لاستطلاع "سبوتنيك-آراء"، إن50% من العينة في فرنسا، و47% في المملكة المتحدة و36% في ألمانيا، يعتقدون أن الهجرة تؤدي إلى فقدان السكان الأصليين في بلدانهم لوظائفهم. تم الحصول على هذه البيانات من خلال الاستطلاع الذي أجرته شركة الأبحاث الفرنسية "إيفوب"، والشركة البريطانية "بوبلوس"، بتكليف من وكالة الأنباء والراديو "سبوتنيك".

    ورداً على سؤال "هل تتفق أو تختلف مع: أن الهجرة تؤدي إلى فقدان السكان الأصليين فرص العمل لصالح المهاجرين"، فكانت النتيجة ــ 24% من العينة في المملكة المتحدة، و5% في فرنسا و6% في ألمانيا، اختاروا إجابة "لا أعرف".

    استطلاع: الأوروبيون يخشون على وظائفهم من المهاجرين
    © Sputnik.
    استطلاع: الأوروبيون يخشون على وظائفهم من المهاجرين

    وأُجري الاستطلاع في المملكة المتحدة بواسطة شركة "بوبلوس"، في الفترة 15-21 أبريل/نيسان 2016، كما أجرت الاستطلاع في فرنسا وألمانيا شركة "إيفوب" في الفترة 14-18 أبريل/نيسان 2016. وشمل الاستطلاع 3042 شخصا، منهم في ألمانيا 989 شخصا، وفي فرنسا 1008 أشخاص، وفي المملكة المتحدة 1045 شخصا. كانت العينة ممثلة للسكان حسب الجنس والسن والموقع الجغرافي، ولا يتجاوز هامش الخطأ الحد الأقصى 3.1% على مستوى ثقة 95%.

    نبذة عن مشروع "سبوتنيك- آراء"

    تم إطلاق هذا المشروع الدولي لدراسة الرأي العام في كانون الثاني/ يناير عام 2015، بالتعاون مع شركات الدراسات الشهيرة بوبلوس، إيفوب وفورسا. وفي أطر مشروع "سبوتنيك — آراء"، يتم استطلاع الرأي العام بشكل دوري في الولايات المتحدة ودول أوروبا بشأن القضايا الاجتماعية والسياسية الملحة.

    سبوتنيك — وكالة أنباء وإذاعة، لها مراكز إعلامية متعددة الوسائط في عشرات البلدان. تشمل "سبوتنيك" مواقع إلكترونية بأكثر من 30 لغة، ومحطات بث إذاعي تناظري ورقمي، وتطبيقات للتلفونات المحمولة وصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي. يُبَثّ الشريط الإخباري لوكالة "سبوتنيك" للمشتركين على مدار الساعة باللغات الإنجليزية والعربية والإسبانية والصينية.

    الكلمات الدلالية:
    أزمة اللاجئين, أوروبا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik