18:09 24 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    باراك أوباما

    أوباما يستخدم الفيتو ضد مشروع قانون مقاضاة السعودية

    © AP Photo/ Carolyn Kaster
    العالم
    انسخ الرابط
    الملف السعودي الأمريكي و"جاستا" (30)
    0 03

    استخدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما حق الفيتو ضد مشروع قانون يسمح لذوي ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 بمقاضاة السعودية طلبا لتعويضات.

    وجاء في بيان صدر عن البيت الأبيض، أمس الجمعة، أن الرئيس الأمريكي أعاد الوثيقة إلى الكونغرس، معتبرا أنها "لن تحمي الأمريكيين من العمليات الإرهابية ولن تزيد من مدى فعالية الإجراءات الجوابية".

    وأشار البيان إلى أن أوباما يعارض "سماح القانون بإجراء عمليات قضائية ضد الدول التي لم تدرجها السلطات التنفيذية الأمريكية في قائمة البلدان الممولة للإرهاب".   

    كما اعتبر أوباما، في البيان، أن مشروع القانون "يعارض أسلوب العمل الذي التزمت به الولايات المتحدة في الساحة الدولية على مدى عقود"، محذرا من أن هذه الوثيقة "قد تدمر مفهوم الحصانة السيادية، التي تدافع عن المواطنين الأمريكيين منذ زمن طويل".

    وأضاف أن "مشروع القانون هذا قد يلحق أضرارا بالمصالح الوطنية للولايات المتحدة على نطاق أوسع، وهو يهدد أيضا بتعقيد علاقاتنا مع أقرب شركائنا. ولهذه الأسباب، يجب علي أن أفرض الفيتو على مشروع القانون".

    وكان كل من مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين قد صوتا في وقت سابق بالإجماع على المشروع، الذي أطلق عليه اسم "قانون العدالة بحق رعاة الإرهاب"، ويتيح لأفراد أسر ضحايا العمليات الإرهابية المنفذة من قبل تنظيمات إرهابية دولية مقاضاة حكومات البلدان التي قدمت دعما لها.

    وتنفي الحكومة السعودية بشكل قاطع المسؤولية عن هجمات 11 سبتمبر2001 في الولايات المتحدة، وتعترض بشدة على مشروع القانون، إلا أن الإدارة الأمريكية نشرت في 15 يوليو/تموز الماضي 28 صفحة من التقرير الحكومي الأمريكي حول أحداث 11 سبتمبر كشفت أن عددا من المسؤولين السعوديين السابقين تورطوا في التخطيط للهجمات وتمويلها.

    وأكدت الوثيقة الشبهات في حصول الإرهابيين الذين نفذوا الهجمات على دعم من مسؤولين رفيعي المستوى في الاستخبارات السعودية.

    وجاء في التقرير: "كان بعض المختطفين المشاركين في هجمات 11 سبتمبر خلال تواجدهم في الولايات المتحدة على صلة بأشخاص ربما مرتبطين بالحكومة السعودية وحصلوا على دعمهم أو مساعدتهم".

    وقد شارك في هجمات 11 سبتمبر 19 شخصا من بينهم 15 مواطنا سعوديا.

     

    الموضوع:
    الملف السعودي الأمريكي و"جاستا" (30)

    انظر أيضا:

    أوباما يستخدم الفيتو لتعطيل قانون محاسبة السعودية
    أمريكا تريد "تعويضات" من السعودية
    هل توجد بالفعل مبادرة أمريكية سرية تدعو إيران لحل القضية اليمنية بعيدا عن السعودية
    قانون مقاضاة السعودية كابوس دبلوماسي لواشنطن والرياض
    الكلمات الدلالية:
    أوباما
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik