00:00 19 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    قنبلة نووية

    الولايات المتحدة تفضل الأسلحة النووية

    © Photo/ YouTube\\Samersuaifan
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    تحاول الولايات المتحدة إقناع حلفائها، خاصة في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، أن يصوتوا ضد مشروع قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة يدعو لبدء مفاوضات لحظر الأسلحة النووية، وعدم المشاركة فيه في حال بدأت المفاوضات في عام 2017 .

    طوكيو — سبوتنيك
    ونقلت وكالة "كيودو" اليابانية نص الرسالة المؤرخة بتاريخ 17 تشرين الأول / أكتوبر: "الولايات المتحدة تدعو جميع حلفائها وشركائها للتصويت ضد المفاوضات بشأن معاهدة حظر الأسلحة النووية، وليس فقط الامتناع، بل تطلب من الحلفاء والشركاء عدم المشاركة في حال بدأت".
    هذا واعتمد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، بتاريخ 23 أيلول / سبتمبر، مشروع قرار لدعم معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، وذلك وفقا لنتائج التصويت.
    وقال رئيس مجلس الأمن الدولي، رئيس وزراء نيوزيلندا، جون كي، بعد التصويت،  بأنه تم اعتماد مشروع القرار، حيث صوت لصالحه 14، لا أحد ضد، واحد امتنع".
    الجدير بالذكر أن معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية هي معاهدة دولية تحظر اختبار الأسلحة النووية أو كل باقي أنواع التفجيرات النووية سواء كانت لأغراض سلمية أو عسكرية في أي محيط كان.
    واعتمدت هذه المعاهدة في الدورة الـ50 للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 10 أيلول/ سبتمبر عام 1996، وفتحت للتوقيع في 24 سبتمبر 1996، في نيويورك، وهي إلى حد الآن لم تدخل حيز التنفيذ.
    ووقعت على هذه المعاهدة حتى الآن 183 دولة، بما في ذلك 41 دولة من إجمالي 44 دولة نووية، يتوجب عليها التوقيع على المعاهدة لدخولها حيز تنفيذ. ولم توقع على هذه المعاهدة دول نووية مصرح بامتلاكها الأسلحة النووية وهي الهند وباكستان وكوريا الشمالية.
    وبدوره أعلن مدير قسم شؤون عدم الانتشار والحد من التسلح في وزارة الخارجية الروسية، ميخائيل أوليانوف، لوكالة "نوفوستي"، في وقت سابق ، أن موسكو تعتبر الدعوات لفرض حظر فوري على الأسلحة النووية، غير بناءة.
    وقال أوليانوف، في كلمة له في نيويورك "كثيراً ما نسمع في المحافل المتعددة الأطراف، تأكيدات تزعم بأن تنفيذ نزع السلاح النووي يتم ببطء شديد أو أنه يمر في أزمة عميقة، هذه التأكيدات ليس لها علاقة بالواقع. مثل هذه التصريحات تحمل وبكل وضوح طبيعة دعائية وتهدف إلى تبرير وتعزيز مطالب غير واقعية.
    وأشار أوليانوف إلى أن "أوج هذا الاتجاه تمثل بفكرة فرض حظر فوري على الأسلحة النووية، التي سيجري حولها في الأسابيع القليلة المقبلة الاهتمام الأساسي. ونحن نعتقد أن مثل الوضع غير مثمر للغاية".
    وأشار أوليانوف إلى أن مثل هذه الأفكار تكسر وبشكل جذري آلية العمل المتعدد الأطراف التي أنشئت حول نزع السلاح النووي، والتي لا تزال تجري في إطار معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.
    وفي الوقت نفسه، شدد أوليانوف على أن روسيا تحترم وجهات نظر أولئك الذين يدعون إلى التخلي عن الأسلحة النووية، وأنها تشاطرهم في هدف تحقيق عالم خال من الأسلحة النووية: "ولكن السؤال هو كيف نصل لبناء الطريق نحو هذا الهدف، دون تقويض الاستقرار الاستراتيجي ودون كسر نظام الضوابط والتوازنات في العلاقات الدولية ودون إغراق العالم في حالة من الفوضى وعدم القدرة على التنبؤ بتطوراتها، ودون المساس بسلامة نظام معاهدة عدم الانتشار وعدم تعميق، حتى عن غير قصد، الانقسام في مثل هذه المسألة الحساسة".

    انظر أيضا:

    خبير روسي: السلاح النووي يساعد على تجنب الحرب
    إسرائيل تطلق اسم شيمون بيريز على المفاعل النووي الإسرائيلي
    واشنطن تعلق على إيقاف التعاون مع موسكو في المجال النووي...إنها مأساة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الولايات المتحدة اليوم, اليابان, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik