13:42 25 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    قنبلة نووية

    أخطاء الجيش الأمريكي النووية المرعبة ستدمر العالم

    © Photo/ YouTube\\Samersuaifan
    العالم
    انسخ الرابط
    0 188443

    قد تعتقد أن الخلافات بين روسيا والولايات المتحدة ستتسبب في كارثة نووية إذا اندلعت الحرب العالمية الثالثة، خاصة مع إعلان الولايات المتحدة نجاح تجارب القنبلة النووية الذكية، وإعلان روسيا عن صاروخها النووي الجديد (الشيطان) ، ولكن ربما الكوارث النووية أمر يمكن حدوثه لأسباب أقل من هذا بكثير وهي أخطاء تعامل الولايات المتحدة مع أسلحتها النووية.

    تملك الولايات المتحدة 4804 رأسا نوويا وهي كافية لتدمير كوكب الأرض بالكامل، ولكن إذا عرفت أين يتم تخزينها لشعرت بالقلق، فبحسب شبكة CBS فإن القاعدة النووية بولاية وايومنج التي يتم تخزين الرؤوس النووية فيها بابها معطل ولا يمكن إغلاقه، وقالت مراسلة الشبكة إن المعدات في القاعدة قديمة للغاية وبعضها يعود للستينيات ولم يتم إجراء أي تطوير عليها.

    كما أن الحاسب الذي يفترض أن يتلقى أوامر إطلاق الصواريخ النووية يعمل على استقبال الأوامر "فلوبي ديسك"، القرص الصلب المستخدم في ستينيات القرن الماضي، ويقول بعض الضباط في القاعدة إنهم على الأقل يضمنون صعوبة القرصنة على الكومبيوتر لأنه قديم.

    أما بحسب تقرير لموقع The Atlantic فإن الجيش الأمريكي قام بتسريح 17 ضابطا من القوات الجوية في 2014 بعدما فشلوا في اختبار الأمان الخاص بالتعامل مع السلاح النووي بولاية داكوتا الشمالية.

    وكان الاختبار يختص بالكفاءة في إطلاق الصواريخ وتوجيهها وكان الضباط كلهم من المسؤولين عن تلقي أوامر إطلاق الصواريخ وتشغيلها وتوجيهها للأماكن المستهدفة، وحصل الضباط كلهم على درجة "مقبول بالكاد" وحذر التقرير من أن هذا يعني أن الضباط في حال تلقيهم أوامر بإطلاق الصواريخ فلربما يقومون بتفجيرها في الولايات المتحدة نفسها.

    ما حدث في قاعدة الجيش بمونتانا في اختبار مشابه كان أسوأ، حيث اكتشفت اللجنة الخاصة بالتفتيش على سلامة الأسلحة النووية أن أحد ضباط المسؤولين عن إطلاق الصواريخ قام بإرسال الإجابات الخاصة بامتحان الكفاءة لجميع الضباط في وحدته حتى ينجحوا في الاختبار.

    لم تتوقف الإخفاقات عن الفشل في الامتحانات أو الغش فيها حيث نشرت شبكة CNN ووكالة "الأسوشيتد برس" خبرا عن حادث اختراق تعرضت له القاعدة النووية في مونتانا حيث ترك الضابط المسؤول عن حراسة الأسلحة النووية باب المنصات النووية مفتوحا ونام هو وقت أداء عمله، وبالصدفة اكتشف عامل توصيل البيتزا الباب المفتوح بعدما سمح له الضباط بالدخول للقاعدة وإيصال البيتزا للجنود الذين طلبوها ولكنه ضل الطريق ودخل الغرفة المخصصة لإطلاق الصواريخ النووية.

    وتعد حادثة عام 1961 أقرب ما يكون لكارثة نووية كادت تفتك بولاية كارولينا الشمالية، ففي أثناء الحرب الباردة كانت طائرة أمريكية حربية تنقل قنبلتين نوويتين من طراز B-52، ولكن تعرضت الطائرة لحادث وسقطت في منطقة سكنية فوق مدينة جولدسبورو، وبحسب CNN فإن إحدى القنبلتين كان من الممكن أن تنفجر.

    انظر أيضا:

    فضيحة كبرى جديدة في الجيش الأمريكي
    لافروف يرى أن الجيش الأمريكي ربما لا يطيع أوباما
    الجيش الأمريكي يخسر الحرب مع ظاهرة السمنة
    الجيش الأمريكي: هناك الكثير ما يمكن تعلمه اليوم من الجيش الروسي
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة نووية, أخطاء, الجيش الأمريكي, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik