23:34 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كان من الصعب الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الرسائل القصيرة ويوتيوب، الجمعة، في تركيا التي تشهد توترا، بعد توقيف رئيسي "حزب الشعوب الديموقراطي" المدافع عن قضية الأكراد وعدد من نوابه.

    وظهر الجمعة، ذكر موقع "تركي بلوكس" المتخصص في متابعة مواقع التواصل أنه "رصد قيودا على الدخول إلى عدد من الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب ابتداء من فجر الجمعة". 

    وذكر صحفيون من وكالة "فرانس برس" أنهم لم يتمكنوا من استخدام تطبيق "واتس اب" للرسائل القصيرة.

    وردا على سؤال بهذا الشأن، لم يؤكد رئيس الوزراء بن علي يلديريم مسؤولية السلطات عن إغلاق هذه المواقع، لكنه قال إنها "قد تلجأ إلى هذه التدابير لأسباب أمنية". وقال "هذه تدابير مؤقتة. ما أن يزول التهديد، سيعود كل شيء إلى طبيعته".

    وقال موقع "تركي بلوكس" إن المشكلات "ناجمة عن تقييد تدفق المعلومات أو ما يسمى "خنق" المعلومات من قبل مزودي الخدمة مثل "تي تي نت" أو "توركسل".

    تتهم تركيا باستمرار بالتضييق على مواقع التواصل الاجتماعي في حالات التوتر ولا سيما بعد أعمال عنف.

    أوقفت السلطات التركية، فجر الجمعة، رئيسي "حزب الشعوب الديموقراطي" وعددا من نوابه. بعد ذلك بساعات وقع انفجار بسيارة مفخخة أمام مبنى للشرطة في مدينة دياربكر جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، نسبته السلطات إلى حزب العمال الكردستاني. وأوقع التفجير ثمانية قتلى وأكثر من مئة جريح.

    المصدر: أ ف ب

    انظر أيضا:

    تركيا: انفجار مفخخة في ديار بكر
    تركيا تبني جدارا عازلا على الحدود مع سوريا
    وزير خارجية تركيا: مستعد أن أذهب شخصيا واعتذر لأرملة الطيار الروسي
    الكلمات الدلالية:
    تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook