22:56 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أعلنت السلطات الألمانية في مدينة دوسلدورف عن إلقاءها القبض على لاجئ سوري متهم بقتل 36 شخصاً، أثناء قتاله في سوريا. وذكرت تقارير إعلامية متابعة للموضوع أن اللاجئ المذكور حظي مع أسرته بكامل الامتيازات المالية التي يتلقاها العاطلون عن العمل في ألمانيا.

    وكشف أحد التقارير التي نشرتها صحيفة "بيلد" الألمانية واسعة الانتشار أنّ عبد الفتاح ه. أ. الذي وفد إلى ألمانيا في تشرين الأول/أكتوبر 2015 بصفة لاجئ سوري في مدينة بلاون بولاية زاكسن، يتقاضى، مع عائلته، 2400 يورو شهرياً كمساعدات اجتماعية.

    وأوضح موقع فوكوس الذي نشر تقرير صحيفة بيلد أن الرجل قد قدم مع زوجته الحامل وأبنائه الثلاثة البالغين من العمر سبع، وخمس، وثلاث سنوات باعتبارهم طالبي لجوء، ثم ولدت زوجته بعد شهرين ونصف من دخولهم الأراضي الألمانية.

    وقد سجل عبد الفتاح،بحسب دويتشه فيليه، نفسه لدى مركز العمل "جوب سنتر" باعتباره ميكانيكياً في بلده، ولغياب المعطيات بشأن مزاعمه كونه قادم من بلد يشهد حرباً واسعة، لم يكن من الممكن التأكد من أقواله. يشار إلى أن المساعدات المالية التي منحت له ولعائلته هي نفسها التي تمنح لكل العاطلين عن العمل المسجلين لدى "جوب سنتر".

    وتحوم الشكوك الآن حول قيام عبد الفتاح بتنفيذ حكم الإعدام بـ36 من أفراد في الحكومة السورية في آذار/مارس 2013. لكنه متهم أيضاً بأكثر من ذلك، فمن المفترض أنه قد قام في مطلع عام 2013 بتأسيس وحدة قتالية في سوريا ضمن تشكيلات منظمة "جبهة النصرة" الإرهابية. وقد تولى على وجه الخصوص إدارة آليات وأموال الوحدة المذكورة.

    علاوة على كل ذلك، فإن المذكور مشترك في تنفيذ عمليات قتالية ضد قوات الجيش السوري، بما في ذلك قيامه بنهب كميات كبيرة من السلاح من مخازن مهين في تشرين الثاني/ نوفمبر 2013.

    انظر أيضا:

    لاجئ سوري يختبئ في حقيبة سفر لدخول اليونان
    إرهابي لاجئ حقن الأسرى بالـ"مازوت" بتهمة "الكفر"
    صحيفة تركية: مشروع تركي لتجنيد إجباري لـ 800 ألف لاجئ سوري
    "سلفي" مع ميركل تحول حياة لاجئ إلى جحيم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ألمانيا, اخر أخبار ألمانيا, لاجئون, ألمانيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook