Widgets Magazine
08:12 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
     رئيس الوزراء الهولندي روته

    تقدم حزب الشعب للحرية والديمقراطية في الانتخابات البرلمانية الهولندية بنسبة 54 بالمئة

    © AFP 2019 / REMKO DE WAAL
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أفادت نتائج فرز الأصوات، اليوم الخميس، بتقدم حزب الشعب للحرية والديمقراطية، الذي يترأسه رئيس وزراء البلاد مارك روته، خلال الانتخابات البرلمانية في هولندا، بنسبة 54 بالمئة من الأصوات.

    أمستردام — سبوتنيك

    نقلت وكالة "رويتر" عن حديث لروته، أمام أنصاره في حفل بعد الانتخابات في لاهاي، اليوم "سيكون حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية على ما يبدو الحزب الأكبر في هولندا للمرة الثالثة على التوالي…الليلة سنحتفل قليلا".

    وأظهرت بيانات من وكالة الأنباء الهولندية بعد فرز 55 % من الأصوات، أن التوقعات تشير إلى حصول حزب روته على 32 من جملة 150 مقعدا في البرلمان وهو أقل مما حصل عليه الحزب في الانتخابات الأخيرة التي جرت عام 2012، حينما حصل على 41 صوتاً. وأشارت البيانات إلى أن فيلدرز(زعيم الحزب اليميني) ينافس حزبين آخرين على المركز الثاني على 19 مقعدا وهما الحزب الديمقراطي المسيحي وحزب الديمقراطيين 66.

    ومن جانبه اعترف زعيم الحزب اليميني المتطرف "حزب الحرية" خيرت فيلدرز، بهزيمته في الانتخابات، قائلاً "كنت أريد أن نصبح الحزب الأكبر (في البرلمان) ولكننا زدنا عدد المقاعد، هذه النتائج التي يمكن أن نفتخر بها".

    وأكد فيلدرز، أنه لم يحقق انتصارا في الانتخابات لكنه يأمل في معارضة قوية ومستعد لذلك.

    وبلغت نسبة المشاركة، بحسب "رويترز"، 81 % وهي الأعلى في الانتخابات الهولندية منذ 30 عاما. وتعتبر الانتخابات اختبارا للهولنديين، فيما إذا كانوا يريدون إنهاء عقود من الليبرالية واختيار مسار قومي مناهض للمهاجرين من خلال التصويت لفيلدرز.

    هذا ويتألف مجلس النواب في البرلمان من 150 مقعداً وينتخب لمدة أربع سنوات. وفقط مجلس النواب يملك حق المبادرة التشريعية وإجراء التعديلات، كما أن حكومة البلاد تتشكل على أساس الأغلبية البرلمانية.

    الكلمات الدلالية:
    الانتخابات البرلمانية الهولندية, روته, هولاندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik