Widgets Magazine
06:09 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    أحد ضحايا هجوم ويستمنستر

    رئيسة وزراء بريطانيا كانت داخل البرلمان وقت الهجوم "الإرهابي"

    © Photo / TOBY MELVILLE
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20

    أعلنت الحكومة البريطانية أن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، سترأس اجتماعا، اليوم الأربعاء، للجنة الطوارئ والأمن (COBR)، بعد الهجوم "الإرهابي" الذي وقع في ويستمينيستر اليوم.

    وحسب (أ.ف.ب) أطلقت الشرطة البريطانية النار على مهاجم أمام مبنى البرلمان البريطاني في لندن، الأربعاء 22 مارس/ آذار، بعد أن تعرض شرطي للطعن، في هجومٍ قالت الشرطة إنه "إرهابي". وأُغلق مبنى البرلمان الواقع بقلب العاصمة البريطانية، وطُلب من النواب والموظفين البقاء في الداخل.

    وقال رئيس مجلس العموم البريطاني، ديفيد ليدنغتون، المسؤول عن أعمال الحكومة، أمام النواب: "ما أستطيع قوله للمجلس، هو أن حادثاً خطيراً قد وقع" وأضاف: "يبدو أن ضابطاً للشرطة تعرض للطعن، وأن المهاجم أصيب بنيران الشرطة".

    وأضاف: "هناك تقارير أيضاً عن وقوع المزيد من أعمال العنف في محيط قصر ويستمينيستر (مقر البرلمان)".

    وجاء في بيان للحكومة البريطانية، أن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، في أمان، وأنها شوهدت تركب سيارة ابتعدت بها عن مبنى البرلمان.

    ويأتي الحادث في اليوم نفسه الذي أحيت فيها بلجيكا ذكرى مرور سنة على أسوأ حادث إرهابي شهدته في تاريخها، قُتل خلاله 32 شخصاً، في تفجيرات انتحارية على مطار بروكسل ومحطة قطارات بالعاصمة البلجيكية.

    وقال متحدث باسم مجلس العموم لوكالة الصحافة الفرنسية: "نستطيع أن نؤكد أن الجلسة عُلّقت بمجلس العموم في الوقت الحالي. ونحن على علم بوقوع حادث أمني".

    وصرح موظف في البرلمان طلب عدم الكشف عن هويته: "سمعت طلقات نارية بالتأكيد، وشاهدت شخصاً بملابس قاتمة يسقط أرضاً".

    انظر أيضا:

    هيئة ميناء لندن: انتشال امرأة على قيد الحياة من نهر التايمز عقب هجوم لندن
    الخارجية الروسية: حادث برلمان لندن يبدو مقصودا
    الكلمات الدلالية:
    هجوم, أخبار لندن, إرهاب, هجوم ويستمنستر, البرلمان البريطاني, تيريزا ماي, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik