19:39 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    العاهل المغربي الملك محمد السادس

    العسبي: محمد السادس في كوبا يسعى لتوافق مغاربي مع الجزائر

    © AP Photo/ Abdeljalil Bounhar
    العالم
    انسخ الرابط
    0 56656

    أمضى الملك المغربي محمد السادس يومه التاسع في رحلته العجيبة للسياحة في كوبا، الدولة التي لا توجد بينها وبين الرباط أي علاقات سياسية ودبلوماسية منذ 37 عاما، بعد دعم كوبا لجبهة البوليساريو، التي تتنازع معها المغرب منطقة الصحراء.

     

    عطلة الملك بدأت من اليوم الثاني لتنصيب الحكومة المغربية الجديدة، أي منذ 9 أيام، وتنتهي غداً السبت، يتبعها لقاء مع الرئيس الأمريكي ترامب يوم الأحد، كما ذكرت بعض المصادر، ولكن لم يعلن عن اللقاء رسمياً حتى الآن.

    وحول أسباب تلك الزيارة الغريبة، وجرأتها، قال الكاتب المغربي لحسن العسبي في تصريح لـ"سبوتنيك": "في تاريخ العلاقات المغربية مع كوبا، القليلين من يعرفون أن العلاقات على المستوى الشعبي قديمة جداً، ومن أوائل البحارة العرب المسلمون الذين وصلوا تجاريا إلى كوبا، هم تجار مغاربة، في القرن التاسع عشر".

    وتابع "في السنوات الأولى لاستقلال المغرب في بداية الستينات، من بين الدول القليلة في العالم العربي التي زارها الزعيم اليساري الذي ساهم في ثورة كوبا،  تشي غيفارا، والبلد الملكي الوحيد هي المغرب، وكانت له علاقات مع الفاعلين السياسيين المغاربة، بل أنه تم استقباله رسميا في عهد الملك محمد الخامس، من قبل رئيس الحكومة عبد الله إبراهيم، وزار الرباط ومراكش والدار البيضاء وغيرها، وهذه خلفية لابد من التذكير بها".

    وحول سبب أزمة قطع العلاقات قال العسبي: "الذي وقع أن العلاقات كانت دائما جيدة على المستويين الاقتصادي والسياسي إلى حدود 1975، والمغرب كانت له أهم اتفاقية لاستيراد السكر مع كوبا، وبعد اندلاع مشكل الصحراء المغربية، كوبا اصطفت إلى جانب 

    الجزائر، لدعم مخططهم، وأصبحت رأس الحربة الكبرى لاحتضان عناصر جبهة البلوليساريو، على مستوى تدريس الطلاب، وتدريب العسكريين، وكانت تدعم بالسلاح، بل خبراؤها شاركوا في عدد من المعارك، بين عامي 1975-1991، وقطعت العلاقات بين المغرب وكوبا، وبقيت مقطوعة إلى اليوم ".

    وتابع "من هنا الإثارة الإعلامية والسياسية للزيارة التي يقوم بها الآن العاهل المغربي محمد السادس إلى كوبا، فهناك سؤال مشروع لابد أن يطرحه الجميع، كيف يمكن لرئيس دولة علاقاته السياسية والدبلوماسية مقطوعة مع بلد ما، ويذهب لقضاء عطلة مع عائلته في ذلك البلد".

    وأضاف العسبي: "العلاقات بين المغرب وكوبا قديمة جداً، أساءت إليها حسابات سياسية، بسبب مشكلة الصحراء، وأعتقد أن حضور الملك وعائلته لعطلة في العاصمة الكوبية هافانا، وجزيرة أخرى هناك، نوعاً من الاختراق الذكي على المستوى التواصلي، وبالتبعية على المستوى السياسي، لفضاء كان يعتبر أنه مناوئ للمصالح الحيوية للمغرب".

    وأكد في نهاية حديثه أن "الأفق سيكون إيجابيا، لما فيه مصلحة القضية المغربية، وله أثر إيجابي على مستوى علاقات بلداننا المغاربية، وخاصة بين المغرب والجزائر، وهي قراءة وإحساس قريب من اليقين".            

    انظر أيضا:

    شاهد... رئيس زيمبابوي يصافح ملك المغرب بطريقة عجيبة
    ويكيليكس تكشف عن علاقة ملك المغرب بهيلاري كلينتون
    شاهد ماذا فعل ملك المغرب عندما حاولت امرأة تقبيله
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كوبا, أخبار المغرب اليوم, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik