23:24 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    ترامب

    محلل سياسي: محاولات بائسة من ترامب لنيل الاعتراف بشخصه وقيادته

    © REUTERS / KEVIN LAMARQUE
    العالم
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    أكد الكاتب والمحلل السياسي السوري بسام هاشم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يتمكن حتى اليوم من بلورة استراتيجية متكاملة كان يريدها جديدة ومختلفة.

    وأشار هاشم، في مقالته المنشورة في صحيفة "البعث" السورية، إلى أن ما عمل عليه ترامب بعد تسعين يوماً من وصوله إلى البيت الأبيض هو مجرد محاولة بائسة لنيل الاعتراف بشخصه وقيادته، رغم أنها محاولة لم تحظ إلا بتصفيق بعض أتباع لم ير بداً من استعادتهم رغم حملة انتخابية صاخبة أُشبعت بالتهجم عليهم والتوعّد بمحاسبتهم.

    ولفت الكاتب إلى أنه بعد ثلاثة شهور، يعمل ترامب على ملء فراغ التخطيط الاستراتيجي لفريقه بانقلاب ثان يتمثّل في العودة إلى سياسات بوش، والنبش في أدراج المحافظين الجدد المتخمة بالمقاربات الجنونية، التي باتت، كما يبدو، ورغم فشلها الذريع، ذخيرة جاهزة في متناول كل أولئك المغامرين والمفلسين ممن يبدو أن المسرح السياسي الأمريكي، لمرحلة ما بعد انهيار التفرّد الأمريكي بالزعامة العالمية، سوف يعج بهم، بانتظار العودة إلى الرشد وإجراء المراجعات العميقة المستندة إلى الاعتراف الموضوعي بالحقائق الدولية الجديدة.

    وأضاف الكاتب هاشم إلى أنه الآن، لا يرى ترامب أفضل من الانقضاض على تركة سلفه أوباما في الشرق الأوسط على الأخص، ماداً يده إلى متقاعدي البنتاغون وقدامى عملاء الـ "سي آي إي"، الذين كانوا اختبروا مرارة الهزيمة في العراق وأفغانستان، واعتبروا أن الاتفاق النووي مع إيران هدّد العلاقة الاستراتيجية مع "إسرائيل"، وأضعف مصداقيتهم تجاه الدول الخليجية، والذين كان هناك من حمّلهم مسؤولية التردّد والتخبّط تجاه الموقف في سوريا.

    وعليه، — بحسب الكاتب — فقد تمثّل أقصر وأسهل الخيارات في الاستدارة بزاوية 180 درجة، ومعاودة الانطلاق من نقطة البداية: إحياء التحالفات الأمريكية التقليدية في المنطقة، والاحتواء النهائي لسياسة خارجية مصرية لا تزال مفتوحة — في ظل الرئيس السيسي- على احتمالات متباينة وغير محسومة، وإعادة الاعتبار لنظام أردوغان عبر إشراكه في صياغة وتنفيذ تفاهمات استراتيجية إقليمية محددة؛ أي، وباختصار، اعتماد "محور اعتدال" مرحلة ما بعد "الربيع العربي"، من خلال توسيع المحور السابق ليضم إسرائيل وتركيا، والانتقال به، هذه المرة، من الضغوط السياسية والاقتصادية إلى الانخراط في العمل العسكري، بمشاركة إسرائيلية باتت مطلوبة، وعلى مختلف جبهات قتال التحالف المسمى عربياً، في سوريا والعراق واليمن، وغداً في الأراضي الفلسطينية.

    واعتبر هاشم أن الشيء الوحيد الذي أبقى عليه ترامب من تركة أوباما هو العمل على إضعاف "داعش"، وليس تدميره أو تقويضه، والأهم الرهان على إخراج "جبهة النصرة" من قائمة التنظيمات الإرهابية، عبر منحها صفة محلية (وطنية!؟) بقرار من التحالف الغربي. والانطلاق، في سبيل ذلك، أولاً، وقبل كل شيء، من التشكيك بالاتفاق النووي مع إيران. ومدى انسجامه مع المصالح الاستراتيجية الأمريكية، وإعادة العمل باسطوانة دعم الجمهورية الإسلامية للتنظيمات الإرهابية، وبالتوازي، وفي عملية مواربة تسجّل أعلى مستوى من الخبث والمقايضة السياسية واللامسؤولية الأخلاقية، التشكيك باتفاقية تخلي سوريا عن مخزونها الكيميائي تمهيداً لاعتبارها — الاتفاقية — لاغية، بدورها، والبدء بذلك من خلال تركيب سيناريوهات اتهامية بترتيب مسبق مع الاستخبارات الفرنسية وغيرها (خان شيخون)، وبالتواطؤ دائماً مع المجموعات الإرهابية التي لا تزال مدرجة على قائمة العملاء بالوكالة للاستخبارات المركزية الأمريكية. وكل ذلك على أمل تهيئة الظروف السياسية والقانونية للضغط على سوريا، وفصلها عن حلفائها.

    وختم بالقول: قد يلبي كل ذلك متطلبات أجندات البعض في المنطقة العربية، ولربما يخلق الوهم بإمكانية خروج ترامب من استعصاء تطبيق برنامج حملته الانتخابية من خلال اختراع التوليفة الذهبية التي تمكن، بضربة واحدة، من استرضاء "الاستابليشمنت" الحاكم واستنزاف الأرصدة الخليجية الجاهزة، خاصة وأن الأسر الحاكمة في الخليج تدرك اليوم أنها لا تواجه استحقاقات مشرعة على أسوأ احتمالات التغيير الداخلي، ولربما أشدها رعباً ودموية. وهنا، قد يجد ترامب نفسه في المربع الأول ذاته: مراجعة "اللا استراتيجية!"

    انظر أيضا:

    ترامب يأمر بمراجعة الاتفاق النووي مع إيران
    ترامب يشكر أردوغان على دعم تركيا للضربة الأمريكية ضد سوريا
    ترامب وأردوغان يؤكدان على الكفاح المشترك ضد الأسد
    فيون: ترامب تهديد للعالم بأسره
    ترامب يمتنع عن كشف خططه بشأن كوريا الشمالية
    لماذا لم يبك ترامب وإيفانكا على أطفال سوريا في كفريا والفوعة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ترامب, أخبار الولايات المتحدة, الإدارة الأمريكية, البيت الأبيض, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik