09:02 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    قاذفة بي-52

    الطيور تحطم قاذفة استراتيجية أمريكية بقيمة 112 مليون دولار

    © AFP 2018 / Raul ARBOLEDA
    العالم
    انسخ الرابط
    0 62

    خلص تحقيق أجرته القوات الجوية الأمريكية إلى أن الطيور وبعض المسائل الميكانيكية كانت وراء سقوط القاذفة الاستراتيجية الأمريكية من طراز "بي-52" في جزيرة "غوام" الأمريكية في المحيط الهادئ.

    وأشارت وكالة "آسوشيتد برس" إلى أن التحقيق أفاد بأن الحادث لم يكن بسبب الطيار.

    وكانت القاذفة الأمريكية قد أقلعت من قاعدة مينوت بـ"نورث داكوتا" خلال مهمة تدريب روتينية صباح 19 مايو/أيار 2016، واشتعلت فيها النيران بعد مغادرة المدرج، واحترقت الطائرة البالغة قيمتها 112 مليون دولار بالكامل، فيما لم يصب أي فرد من طاقم الطائرة بأي أذى.

    ووفقا لبيان أصدره سلاح الجو، فإن الطيار رأى طيورا في المنطقة خلال الإقلاع، في الوقت نفسه الذي أشارت فيه معدات قمرة القيادة إلى فقدان التوجه الضروري لتحليق الطائرة.

    وقالت المتحدثة باسم قيادة سلاح الجو كارلا بامب، أمس الاثنين:

    لا أعتقد أنهم عثروا على أي دليل، لكن الطائرة احترقت.

    يشار إلى أن قاذفة القنابل والصواريخ الاستراتيجية الأمريكية من طراز "بي — 52"، هي طائرة عسكرية بعيدة المدى ذات ثمانية محركات. وتستخدم هذه الطائرة في سلاح الجو الأمريكي منذ العام 1954 وتستطيع إلقاء 32 طنا من القنابل (أو الصواريخ).


    انظر أيضا:

    تحطم قاذفة أمريكية استراتيجية من طراز "بي – 52"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار الولايات المتحدة, سلاح الجو الأمريكي, العالم, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik