06:32 GMT12 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أرسلت النساء المحتجات في فنزويلا، "وثيقة السلام" إلى مكتب أمين المظالم تحمل نداء لوقف العنف في البلاد.

    وذكرت قناة "تيليسور" التلفزيونية ، أن عشرات الآلاف من النساء خرجن إلى شوارع المدن الفنزويلية، تدعون إلى وضع حد للعنف.

    ونقلت القناة قول عضوة الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد ماري خوسيه دي كاسترو:" اليوم النساء تخرجن، لتقلن للعالم، أننا نستحق كوكبا خاليا من العنف، ومن أجل أن نقول " لا " للإرهاب والفاشية، التي يريدون إقامتها في فنزويلا".

    كما أفيد، بأن المشاركات في المظاهرات السلمية حملن شعارات: "لا — الموت، نعم — للسلم"

    يذكر، أن فنزويلا تشهد أزمة سياسية حادة، حيث صوتت الجمعية الوطنية "البرلمان"، التي تسيطر عليها المعارضة، في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي، لصالح بدء عملية إقصاء الرئيس نيكولاس مادورو، عن منصبه. من جانبه اتهم مادورو المعارضة بمحاولة تنفيذ "انقلاب برلماني". وفي وقت لاحق أعلنت المحكمة العليا أن جميع قرارات الجمعية العامة الأخيرة تعتبر باطلة.

    وبعد ذلك أصدر الرئيس الفنزويلي قرارا بنقل الصلاحيات التشريعية من البرلمان إلى المحكمة العليا، مما أسفر عن موجة جديدة من احتجاجات عنيفة، تحولت إلى اشتباكات المتظاهرين مع الشرطة. وعلى الرغم من تراجع مادورو عن قراره، تواصلت الاحتجاجات والاضطرابات، واندلعت موجة جديدة منها بعد أن قرر مادورو، تشكيل جمعية تأسيسية لتعديل دستور البلاد يوم 1 أيار/مايو.

    و تعيش فنزويلا أزمة اقتصادية حادة، ناجمة عن هبوط أسعار النفط في العامين الأخيرين. و تشهد البلاد نقصا حادا في الأغذية والسلع الاستهلاكية، ونسبة هائلة من التضخم وانخفاض إيرادات الميزانية. وتحمل المعارضة الرئيس مادورو، المسؤولية عن الوضع الحالي.

     

    انظر أيضا:

    قتلى وجرحى أثناء تفريق مظاهرات في فنزويلا
    ما علاقة ثأر واشنطن من إنجازات تشافيز بأزمة فنزويلا
    فنزويلا تبدأ إجراءات انسحابها من منظمة الدول الأمريكية
    الكلمات الدلالية:
    فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook