09:11 16 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    ماكرون ولوبان قبل المناظرة

    نسبة المقاطعين للانتخابات الرئاسية الفرنسية قد تصل إلى 27% مع إغلاق باب التصويت

    © AP Photo/ Eric Feferberg
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20

    توقعت مراكز بحثية أن تصل نسبة الامتناع عن التصويت في جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية الفرنسية، التي تجري اليوم الأحد، إلى نحو 27 بالمئة من الأصوات، مع إغلاق باب التصويت،(بعد نحو ساعتين من الآن)، فيما يعد النسبة الأعلى للمقاطعين منذ عام 1969.

    باريس- سبوتنيك  وتوقع مركز "هاريس انتآكتيف" للدراسات والاستطلاعات، أن تصل نسبة الامتناع عن التصويت لسبعة وعشرين بالمئة مع حلول الساعة الثامنة مساءً.

    وفي السياق ذاته، توقع مركز "إيبسوس"، أن تصل نسبة الامتناع عن التصويت إلى 26 بالمئة، لافتا إلى أن هذه النسبة تعد الأعلى منذ عام 1969.

    كانت وزارة الداخلية الفرنسية، قد أعلنت في وقت سابق أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بين الوسطي إيمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لو بن 65.30 في المئة عند الساعة [15:00 بتوقيت غرينيتش] بتراجع قوي مقارنة مع انتخابات عام 2012.

    وبذلك، تكون نسبة المشاركة سجلت تراجعا كبيرا مقارنة مع نظيرتها في الوقت نفسه خلال الدورة الأولى في 23 نيسان/أبريل (69.42 %) بالمئة ومع الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية عام 2012 (71.96 %).

    وذكرت الصحيفة البلجيكية "سوار" ، اليوم، نقلا عن بيانات لاستقصاءات ثلاثة معاهد للبحوث ، أن المرشح الرئاسي الفرنسي إيمانويل ماكرون، يتقدم في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية على منافسته، مارين لو بن بـ 60 بالمئة من الأصوات، مشيرة إلى أن عدد أوراق الاقتراع الفارغة وغير الصالحة يمكن أيضا أن تكون ذات أهمية.

    كان استطلاع للرأي قد كشف يوم الجمعة، عن أن ربع الناخبين الفرنسيين لن يشاركوا في التصويت بالجولة الثانية من انتخابات الرئاسة ، بسبب عدم دعمهم لأي من المرشحين اللذين فازا في الدورة الأولى.

    وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز (Odoxa) لاستطلاعات الرأي، أن ربع الفرنسيين لا يتعاطفون لا مع زعيمة "الجبهة الوطنية" مارين لوبان، ولا مع المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون، اللذين يتنافسان على منصب الرئاسة في جولة الإعادة يوم الأحد.

    ولاحظ الاستطلاع أن غالبية الذين ينوون الامتناع عن الإدلاء بأصواتهم ينتمون في الأساس لمعسكر اليسار الفرنسي الذي مني مرشحوه بالهزيمة في الجولة الأولى من الانتخابات، على الرغم من تحقيق جان لوك ميلانشون، مرشح أقصى اليسار نسبة أصوات تعادل أصوات مرشح اليمين الوسط، فرانسوا فيون.

    وتعد النسبة المتوقعة للامتناع عن التصويت، أسوأ نسبة من نوعها في جولة إعادة للانتخابات الرئاسية في البلاد منذ عام 1969 مما يسلط الضوء على خيبة أمل الكثير من الناخبين لانحسار الاختيار بين مرشح الوسط إيمانويل ماكرون ومرشحة أقصى اليمين مارين لو بن.

    هذا وقد كان كل من إمانويل ماكرون، ومارين لوبن، تأهلا بعد فوزهما بالدورة الأولى للانتخابات الرئاسية، التي جرت في الـ23 من شهر نيسان/ أبريل المنصرم. وقد حصل ماكرون على نسبة 24.01% من الأصوات فيما حصلت لوبن على 21.3% مما سمح لهما بالتأهل على حساب المرشحين التسعة الآخرين.

    انظر أيضا:

    بالفيديو: تظاهرات في شوارع باريس لرفض لوبان وماكرون
    بالفيديو...حرق السيارات في باريس عقب إعلان نتائج الانتخابات الفرنسية
    هدوء يعم باريس وسط إجراءات أمنية مشددة بيوم الانتخابات الرئاسية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا اليوم, باريس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik