12:02 21 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    جنود أتراك

    ألمانيا تقبل طلبات لجوء عسكريين أتراك وأنقرة تستنكر

    © AFP 2017/ ILYAS AKENGIN
    العالم
    انسخ الرابط
    0 95 0 0

    أعربت أنقرة، اليوم الخميس، عن أسفها لألمانيا بشأن قبول طلبات لجوء عسكريين أتراك مرتبطين بشبكة الداعية التركي فتح الله غولن.

    أنقرة — سبوتنيك. وجاء في بيان الخارجية التركية، اليوم، بأن "ألمانيا تحتضن العقلية الانقلابية وتتساهل معها، بقرار قبول طلبات لجوء عسكريين مرتبطين بشبكة الداعية التركي، فتح الله غولن، الذي يقف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة".

    وأفاد البيان بأن السلطات الألمانية تجاهلت المبادئ والقيم الديمقراطية وما يقتضيه التحالف بين البلدين من خلال قرارها هذا.

    وأضاف البيان بأن "قرار ألمانيا هذا يشكل خطوة لا تتوافق مع روح التحالف، تضر بالعلاقات المتعددة الأبعاد بين البلدين، في الوقت الذي تتوفر فيه كل الأدلة التي تثبت ارتباط الانقلابيين بشبكة الداعية التركي فتح الله غولن".

    وطالب البيان ألمانيا بإعادة النظر بهذا القرار الذي يتنافى مع العلاقات المتجذرة القائمة بين البلدين وروح التعاون في مجالي الأمن والدفاع.

    كما طلب البيان من ألمانيا دعم الكفاح الذي تخوضه تركيا ضد أخطر المنظمات الإرهابية في العالم، بما فيها ومنظمة فتح الله غولن.

    وكانت السلطات الألمانية قد منحت العديد من العسكريين الأتراك ممن يحملون جوازات سفر دبلوماسية وأسرهم حق اللجوء، بعد أن اتهمتهم أنقرة بالضلوع في الانقلاب الفاشل منتصف تموز/ يوليو 2016.

    ويعمل العسكريون الأتراك الحاصلون على حق اللجوء، ممثلين لبلدهم في هياكل الحلف الأطلسي في ألمانيا قبل أن يستبعدوا من الجيش التركي بعد محاولة الانقلاب الفاشلة.

    وطلبت وزارة الدفاع التركية، في كانون الثاني/يناير 2017، من ألمانيا، أن ترفض طلبات اللجوء التي قدمها أربعون عسكريا تركيا يعملون في حلف شمال الأطلسي، كما طلبت أنقرة تسليمها أشخاص يشتبه في ضلوعهم بمحاولة الانقلاب، كانوا قد لجأوا إلى ألمانيا.

    Twitter

    اشترك في حساب تويتر لدينا لمتابعة أهم الأحداث العالمية والإقليمية.

    انظر أيضا:

    اليونان ترفض إعادة 8 عسكريين أتراك لأنقرة
    الكلمات الدلالية:
    لجوء عسكريين أتراك, جماعة غولن, أنقرة, تركيا, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik