20:49 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال رئيس الفرع المحلي للجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الأربعاء 17 مايو/ أيار، إن موظفيه عثروا على 115 جثة في بلدة بانجاسو التي تشتهر بتعدين الألماس في جمهورية أفريقيا الوسطى بعد عدة أيام من هجمات شنتها ميليشيات.

    وتمثل المعركة للسيطرة على البلدة تصعيدا جديدا في الصراع الذي بدأ عام 2013 عندما أطاح مقاتلو السيليكا الذين يغلب عليهم المسلمون بالرئيس آنذاك فرانسوا بوزيز مما أدى لأعمال قتل انتقامية من ميليشيات مسيحية، حسبما ذكرت "رويترز".

    ويقول عمال إغاثة إن الاشتباكات الأخيرة تركزت في مناطق الوسط والجنوب الغنية بالألماس فيما تقتتل ميليشيات متنافسة فيما بينها للسيطرة عليها، وقال أنطونيو مباو بوجو من العاصمة بانجي:

    عثرنا على 115 جثة، لقد ماتوا بطرق مختلفة بسكاكين وهراوات ورصاص.

    وكان مسؤول كبير بالأمم المتحدة قد أبلغ سابقا عن مقتل 26 مدنيا.

    وسيطر مئات من أفراد الميليشيات يحملون أسلحة ثقيلة على بلدة بانجاسو الجنوبية الشرقية الحدودية خلال مطلع الأسبوع وتحاول قوات حفظ السلام استعادتها منذ ذلك الحين.

    وذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة إيرفيه فيرهوزل أن نشر جنود إضافيين يتبعون الأمم المتحدة وضربات جوية ساعدت قوات حفظ السلام على استعادة السيطرة على نقاط استراتيجية.

    وأضاف أن اشتباكات بين ميليشيات في بلدة بريا في وسط البلاد أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص، وتسعى الأمم المتحدة للتحقق من مقتل ما يصل إلى مئة شخص في بلدة ألينداو.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة: مقتل 30 مدنيا في هجمات مسلحة بجمهورية أفريقيا الوسطى
    إنقاذ أكثر من 160 مهاجرا أفريقيا في ليبيا
    احتجاجات في عاصمة جنوب أفريقيا للمطالبة بتنحي الرئيس
    وزير ألماني يروج لـ"خطة مارشال" في أفريقيا
    أفريقيا قادرة على توفير الطاقة الكهربائية للعالم كله
    بطل العالم في الشطرنج يتخذ هذا القرار بشأن أفريقيا
    الكلمات الدلالية:
    أفريقيا, أفريقيا الوسطى, حفظ السلام, مسلحين, غموض, جثث
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook