17:01 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا (64)
    0 21
    تابعنا عبر

    علمت صحيفة روسية أن تركيا وإيران لا تتمكنان من اقتسام المسؤولية عن حماية مناطق تخفيف التصعيد في سوريا.

    وينص الاتفاق الذي وقعته روسيا وتركيا وإيران في مطلع شهر مايو/أيار 2017 في أستانة عاصمة كازاخستان على إقامة مناطق تخفيف التصعيد في محافظات سورية توجد فيها فصائل المعارضة المسلحة.

    ومن المفترض أن تكون هناك خطوط فاصلة بين المجموعات المسلحة التابعة للمعارضة والقوات الحكومية السورية. وقالت صحيفة "ازفستيا" إنها علمت من مصدر دبلوماسي مطلع أن هناك خلافاً بين تركيا وإيران بشأن مَن يراقب ويحمي "الخطوط الفاصلة".

    وحسب المصدر فإن إيران لم تكن تنوي نشر قواتها على الخطوط الفاصلة، ولكنها غيّرت موقفها بعدما أعلنت تركيا نية إرسال قواتها إلى هناك.

    ومن المتوقع أن تتوصل إيران وتركيا إلى اتفاق ما خلال الجولة الجديدة من محادثات أستانة المزمع عقدها في 4 — 5 يوليو/تموز.

    وأشارت الصحيفة إلى أنه لا يمكن وضع أية خطة موضع التنفيذ في سوريا إلا عندما توافق عليها السلطات السورية. ويكون على أنقرة أن تأخذ هذا في الاعتبار وكذلك موقف السوريين السلبي منها.

    الموضوع:
    مناطق "تخفيف التصعيد" في سوريا (64)

    انظر أيضا:

    تركيا ترسل تعزيزات عسكرية إلى سوريا
    محلل: أهداف هامة أخرى للصواريخ الإيرانية على سوريا
    الصين تدعم إنشاء مناطق تخفيف التصعيد في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, تركيا, أخبار إيران, روسيا, مقال, أخبار روسيا, أخبار العاالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook