03:31 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 13
    تابعنا عبر

    حمل وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، روسيا والصين مسؤولية عن الخطر المتزايد على أمن المنطقة من قبل كوريا الشمالية، ودعا كافة الدول لتأييد تشديد العقوبات الدولية ضد بيونغ يانغ.

    واشنطن — سبوتنيك. وجاء في بيان لوزير الخارجية الأمريكي، صدر في أعقاب تجربة صاروخية جديدة لكوريا الشمالية، أن "روسيا والصين لكونهما تعتبران الداعمين الاقتصاديين الرئيسيين لبرنامج كوريا الشمالية لتطوير السلاح النووي والصواريخ البالستية، تتحملان المسؤولية الاستثنائية والخاصة عن الخطر المتزايد على استقرار المنطقة والعالم".

    وأضاف تيلرسون أنه "على كافة الدول أن تتخذ موقفا شديدا علنيا ضد كوريا الشمالية، من خلال الحفاظ على العقوبات الدولية وتشديدها من أجل ضمان عقاب كوريا الشمالية بسبب سعيها إلى الحصول على أسلحة نووية ووسائل إيصالها".

    وأكد تيلرسون أن "الولايات المتحدة تريد إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي بشكل سلمي وإنها الأعمال العدائية من قبل كوريا الشمالية. ونحن مع الدول الأخرى، قد قلنا بوضوح في وقت سابق أننا لن نوافق ابدا على امتلاك كوريا الشمالية سلاحا نوويا، ولن نتخلى عن التزاماتنا أمام حلفائنا وشركائنا في المنطقة".

    وأضاف أن الولايات المتحدة تدين إطلاق الصاروخ وتعتبره انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

    هذا، وقد أعلنت كوريا الشمالية صباح اليوم السبت عن إطلاق ناجح لصاروخ بالستي عابر للقارات. وقد تم إطلاق الصاروخ مساء الجمعة 28 تموز/يوليو بحضور الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. وهذه هي العملية الثانية لإطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات لكوريا الشمالية هذا الشهر، حيث تم إطلاق الصاروخ الأول يوم 4 تموز/يوليو الجاري.

    انظر أيضا:

    كوريا الشمالية تعلن إطلاق ناجح ثاني لصاروخ بالستي
    كوريا الجنوبية تستعد للرد على التجربة الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية
    كيم جونغ أون: الأراضي الأمريكية بالكامل تقع في النطاق الهجومي لصواريخنا
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, الصين, كوريا الشمالية, أمريكا, ريكس تيلرسون, الخارجية الأمريكية, بيان, خطر, مسؤولية, تجربة صاروخية, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook