18:25 GMT21 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتقلت الشرطة الإندونيسية، اليوم الثلاثاء، خمسة أشخاص يشتبه بأنهم إسلاميون متشددون وصادرت مواد كيميائية قرب العاصمة جاكرتا، وقالت إنها كانت تستخدم في صنع قنابل لشن هجمات على القصر الرئاسي في نهاية أغسطس/ آب.

    وقالت الشرطة إن هونغ كونغ رحلت اثنين من الخمسة وهما رجل وزوجته بسبب مزاعم عن نشرهما للفكر المتطرف وإن المجموعة درست طرق صنع القنابل عبر موقع إلكتروني يديره إندونيسي يعتقد أنه يقاتل مع تنظيم "داعش" في سوريا، حسب "رويترز".

    وتعرضت إندونيسيا، أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، لسلسلة هجمات صغيرة تستلهم فكر تنظيم "داعش" لكن هواة خططوا لأغلبها ونفذوها مستخدمين أسلحة بدائية الصنع أسفرت عن عدد قليل من القتلى وأضرار محدودة.

    وكانت الشرطة تخشى تحول من يشتبه في تشددهم إلى أساليب أكثر تعقيدا بعد استخدام وعاءي طهي بضغط الهواء كقنبلتين مما أسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة في محطة حافلات بجاكرتا في مايو/ أيار.

    وقال يسري يونس المتحدث باسم الشرطة الإقليمية "ربما تكون هذه المرة الأولى التي يستخدم فيها مثل هذا الأسلوب في جاوة الغربية وتشمل مواد كيميائية خطرة للغاية". وأضاف أن عدة متاجر رفضت بيع المواد الكيميائية للمشتبه بهم.

    ولم يفصح يونس عن نوع الكيميائيات أو تفاصيل خطة الهجوم على القصر الرئاسي. وتقع جاوة الغربية إلى الشرق مباشرة من العاصمة جاكرتا.

    وقالت شرطة مكافحة الإرهاب التي عثرت على المواد الكيميائية خلال مداهمة منزل في باندونغ على مسافة 120 كم جنوب شرقي جاكرتا إن أفرادها شعروا بحرقة وتعرضت جلودهم للاحمرار لدى دخولهم المنزل.

    انظر أيضا:

    شكوى سيدة تطيح بمدير مطار دمشق من منصبه (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, القصر الرئاسي, مؤامرة, الشرطة الإندونيسية, داعش, إندونيسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook