02:30 19 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    إعصار إيرما في بورتو ريكو، 6  سبتمبر/ أيلول 2017

    الحكومة الفرنسية تتعرض لانتقادات بعد انتهاء إعصار إرما

    © REUTERS / Alvin Baez
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تتعرّض الحكومة الفرنسية، منذ يوم أمس الأحد، لوابلٍ من الانتقادات والاتهامات بعد انتهاء إعصار "إرما" الذي ضرب مجموعة جزر الأنتيل الفرنسية في بحر الكاريبي وخاصة جزيرتي سان مارتان وسان بارتيليمي، حيث اتهم العديد من السياسيين الحكومة بالتقصير وبعدم اتخاذ الإجراءات الاحترازية المناسبة للتخفيف من هول الكارثة الطبيعية.

    باريس — سبوتنيك. وقد سبب الإعصار خسائر مادية فادحة، كما أدى لسقوط عشرة ضحايا على الأقل. وبعد انتهاء الإعصار اندلعت أعمال شغب وسرقة ونهب في جزيرة سان مارتان، مما أجبر السلطات المحلية على إرسال قوات النخبة لاحتواء الفوضى.

    وقررت الحكومة الفرنسية إرسال تعزيزات ومساعدات إنسانية للجزر، ومن المتوقع أن يتجه رئيس الجمهورية إمانويل ماكرون، غداً الثلاثاء، إلى جزيرة سان مارتان لتفقد الأوضاع.

    وطالب عدد من البرلمانيين وعلى رأسهم النائب في حزب الجمهوريين إيريك سيوتي والنائب جان لوك ميلانشون زعيم جبهة اليسار، طالبوا بفتح لجنة تحقيق برلمانية لمعرفة إذا ما كانت الحكومة قد قامت بعملها كما يجب للتخفيف من هول الكارثة في الجزر المنكوبة.

    من جهته قال وزير الداخلية جيرار كولومب إن الحكومة مستعدة لفتح لجنة تحقيق برلمانية، لأن الحكومة وبحسبه قامت بواجبها كما يجب.

    ويعتبر إعصار "إرما" واحد من أقوى الأعاصير في المحيط الأطلسي منذ قرابة قرن، ويتوقع أن يكون ثاني إعصار عنيف يجتاح الولايات المتحدة في أسبوعين بعد الإعصار المدمر "هارفي". وأسفر عن دمار وسقوط ضحايا. وأعلن نظام الطوارئ في العديد من دول الكاريبي وولاية فلوريدا الأميركية.

    انظر أيضا:

    بوتين: روسيا مستعدة لمساعدة كوبا في إزالة آثار إعصار "إيرما"
    روسيا ترسل مساعدات إلى البلدان المتأثرة بإعصار "إيرما"
    إعصار "إيرما" يشتد ويتحول إلى إعصار من الفئة الخامسة
    الكلمات الدلالية:
    إعصار إيرما, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik