19:10 GMT21 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أوضح وزير الداخلية الفرنسي، جيرارد كولومب، اليوم الجمعة 27 اكتوبر/ تشرين الأول، أن نحو 300 شخص ينتمون لمنظمات إرهابية من بينهم 50 قاصرا معظمهم دون 12 عاما، عادوا إلى الأراضي الفرنسية منذ عام 2012.

    جاءت هذه الأعداد بالتفصيل خلال استجواب كولومب بشأن عودة الإرهابيين، وأزمة إدارة هذا الملف الذي يشكل هاجسا أمنيا للسلطات الفرنسية، بحسب إذاعة أر تي إل الفرنسية.

    ووفقا لوزير الداخلية، فإن الاتفاقات بين تركيا وفرنسا للسيطرة على تدفقات الهجرة تسمح لباريس أن تكون نظرة خاصة على أولئك الذين يعودون من المسارح السورية العراقية للحرب، والذين قد يرغب بعضهم في ارتكاب هجمات في فرنسا.

    من جانبه، أوضح الوزير أنه منذ عام 2015، يتم حصر المقاتلين من الرجال والنساء والقصّر بصورة منتظمة، مؤكدا أن الأغلبية العظمى والتي تشكل أكثر من 130 إرهابيا موجودون حاليــا في السجن،  بينما يخضع البقية للمتابعة الإدارية.

    وقدرت السلطات الفرنسية أن 1000 شخص قد انضموا إلى ساحات القتال العراقية والسورية، حيث لايزال هناك 700 إرهابي من بينهم 300 امرأة و400 قاصر.

     

     

    انظر أيضا:

    بوتين: الأمن الروسي يحبط 43 جريمة ذات طابع إرهابي في عام 2017
    مقتل أكثر من 400 إرهابي من طالبان في جنوب أفغانستان خلال 3 أشهر
    مقتل مواطنين أمريكيين في هجوم إرهابي بالصومال
    تفجير إرهابي مزدوج في وسط العراق
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا, أخبار العالم, داعش, الإرهاب, جيرارد كولومب, العراق, فرنسا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook