02:48 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت الوثائق التي أفرجت عنها وكالة المخابرات الأمريكية، حول مقتل زعيم تنظيم القاعدة الإرهابى "أسامة بن لادن"، أنه كان يخطط لتنفيذ عملية اغتيال الأمير البريطاني هاري في أفغانستان.

    وذكرت صحيفة "SUN" البريطانية، أن الوثائق أظهرت كيف رصد رجال بن لادن تفاصيل دقيقة عن تحركات ولي العهد البريطاني السادس، خلال وجوده بأفغانستان لتأدية مهام عسكرية ضد تنظيم القاعدة الإرهابي، ضمن فرق للعمليات الخاصة تابعة للاتحاد الأوروبي وأمريكا بأفغانستان عام 2007.

    وقالت الصحيفة: "كان من المقرر أن يتم إرسال الأمير هاري إلى العراق عام 2007 مع وحدات البلوز البريطانية، قبل أن يتم تغيير الخطة وإرساله بدلا عن ذلك إلى قاعدة بريطانية في مقاطعة هلمند بشكل سري".

    وقال خبير الجماعات الإرهابية الأمريكي "بيل روجي"، إن الوثائق كشفت بلا شك أن الأمير هاري كان على رأس قائمة الاغتيالات المحتملة لزعيم القاعدة "بن لادن"، مشيرًا إلى أن احتمال استهدافه مجددًا لا يزال قائمًا في ظل سعي قادة طالبان والقاعدة الحاليين للسير على خطى الزعيم الراحل.

    كانت وكالة المخابرات الأمريكية كشفت للمرة الأولى، أمس، عن ملفات كاملة من الوثاق السرية التى عثر عليها على جهاز الكمبيوتر الشخصي لـ"بن لادن" عام 2011، تضم خططًا كاملة، كان رئيس التنظيم ينوي تنفيذها، ولائحة طويلة من الاغتيالات المحتملة، تضم شخصيات دولية على درجة رفيعة المستوى، ومعلومات حول مصادر تمويل التنظيم والصفقات السرية التى أجراها "بن لادن" مع عدد من عصابات مافيا تجارة الأسلحة.

     

     

    انظر أيضا:

    الاستخبارات الأمريكية تنشر وثائق جديدة حول مقتل بن لادن
    رئيس الاستخبارات السعودية السابق: بن لادن لم يعمل أبدا لدى المملكة
    نجل بن لادن يسير على خطى والده
    "داعش" يعلن الاستيلاء على معقل بن لادن
    دعوى تعويض بـ4 مليارات دولار ضد بنوك وشركات سعودية مرتبطة بعائلة أسامة بن لادن
    سعودية من عائلة بن لادن تحقق هذا الرقم القياسي غير المسبوق
    الكلمات الدلالية:
    ولي العهد البريطاني, قائمة اغتيالات, عمليات عسكرية, تنظيم القاعدة, ملفات, وثائق أسامة بن لادن, حركة طالبان, الاستخبارات الأمريكية, القاعدة, الأمير هاري, أسامة بن لادن, حمزة بن لادن, أفغانستان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook