07:12 GMT11 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن مصدر في الخارجية الإيرانية، أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الروسي سيرغي لافروف سيجتمعان، اليوم الأربعاء، على هامش القمة الثلاثية الخاصة بسوريا في مدينة سوتشي الروسية، وسيناقشان عددا من الملفات بينها الملف النووي الإيراني.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال المصدر، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، إن "هناك اجتماعا ثنائيا بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ونظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش قمة سوتشي، وسيتم في هذا الاجتماع الثنائي مناقشة العديد من الملفات، من بينها الملف النووي الإيراني".

    وتعقد اليوم في منتجع سوتشي جنوبي روسيا، قمة ثلاثية روسية — تركية — إيرانية، تهدف إلى مناقشة الوضع القائم في سوريا، ووقف إطلاق النار.

    ويشارك في اللقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، والإيراني حسن روحاني.

    وكانت إيران والسداسية الدولية [الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا]، قد توصلتا في 14 تموز/ يوليو عام 2015، إلى اتفاق لتسوية الملف النووي الإيراني، وجرى اعتماد خطة العمل المشتركة الشاملة التي تنص على رفع العقوبات عن إيران، مقابل الحد من برنامجها النووي. ودخلت الخطة حيز التنفيذ يوم 16 كانون الثاني/ يناير عام 2016.

    وتؤكد إيران على تمسكها ببنود الاتفاق، وترفض أي مساس به.

    وأكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمس الثلاثاء، في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن "تنفيذ والالتزام بالاتفاق النووي هو اختبار حقيقي للمجتمع الدولي".

    وحذر روحاني، بحسب موقع الرئاسة الإيرانية على الإنترنت، من أن "إضافة فقرة أو حذف فقرة من الاتفاق النووي كفيلة بتدمير هذا الاتفاق".

    انظر أيضا:

    إذا أمره ترامب بتوجيه ضربة نووية... هذا ما سيفعله قائد سلاح أمريكا النووي
    "الثقوب السوداء" الروسية قادرة على تدمير أسطول أمريكا النووي
    مسؤول سعودي يكشف موقف الرياض من سلاح إسرائيل النووي
    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, إيمانويل ماكرون, محمد جواد ظريف, رفع العقوبات عن إيران, إيران, مناقشة, التزام, برنامج, الملف النووي الإيراني, اجتماع, المجتمع الدولي, قمة سوتشي, الاتفاق النووي الإيراني, الرئيس الإيراني حسن روحاني, سيرغي لافروف, سوتشي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook