23:59 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت المنظمة الدولية للهجرة إن أكثر من 33 ألف شخص غرقوا وهم يحاولون الوصول إلى شواطئ أوروبا خلال القرن الجاري مما يجعل البحر المتوسط "أكبر منطقة حدودية في عدد الوفيات بالعالم وبفارق كبير عما بعدها".

    وأشارت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في تقرير لها إنه بعد وصول عدد كبير قياسي من الوافدين خلال الفترة بين عامي 2014 و 2016 أسهم الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لوقف قدوم مهاجرين عبر اليونان وانتشار دوريات قبالة سواحل ليبيا في تقليل عدد المهاجرين بدرجة كبيرة.

    وقال فيليب فارجيس الأستاذ بمعهد الجامعة الأوروبية في فلورنسا وكاتب التقرير بحسب رويترز إن الأرقام تقلل على الأرجح من الحجم الفعلي للمأساة الإنسانية.

    وأضاف "التقرير يقول إن 33761 مهاجرا على الأقل جرى الإبلاغ عن وفاتهم أو فقدهم في البحر المتوسط بين عامي 2000 و2017. الرقم يخص الفترة حتى 30 يونيو حزيران".

    وتابع "خلص التقرير إلى أن الحدود الأوروبية بالبحر المتوسط هي الأدمى في العالم وبفارق كبير".

    وتقول أرقام المنظمة الدولية للهجرة إن نحو 161 ألف مهاجر ولاجئ وصلوا إلى أوروبا بحرا هذا العام حتى الآن وإن 75 في المئة منهم وصلوا إلى إيطاليا بينما وصل الباقون إلى اليونان وقبرص وإسبانيا، وأضافت المنظمة أن نحو ثلاثة آلاف غرقوا أو فقدوا.

    انظر أيضا:

    تعثر محادثات الائتلاف بين أحزاب ألمانية بشأن قضية الهجرة
    أفلام عن الهجرة والإرهاب تكتسح جوائز "بامبي" الألمانية
    البطريرك يازجي: الكنيسة الأنطاكية ترفض الهجرة والتهجير وتهمها وحدة سوريا كاملة
    البعثة الدبلوماسية التركية في واشنطن تعلق خدمات التأشيرات باستثناء الهجرة
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, أخبار العالم, منظمة الهجرة الدولية, أخبار الهجرة غير الشرعية, ضحايا الهجرة غير الشرعية, ضحايا الهجرة, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook