00:09 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    يحرص كل زعماء الغرب على إعلان النصر على تنظيم "داعش" الإرهابي بعد طرده من المدن الكبرى، مثل الموصل والرقة، غير أنه من المبكر جدا أن نطمئن لذلك، وفقًا لمقال للكاتبين باتريك جونستون وكولن كلارك، في مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية.

    ووفقًا للمقال، فإن هزيمة تنظيم "داعش" في العراق وسوريا ليست إلا هزيمة تكتيكية للتنظيم الذي يعمل حاليا على إعادة تنظيم وحداته لتصعيد نشاطه في كل من أفريقيا وجنوب شرق آسيا، إذ إنه يتطلع نحو الشرق الأقصى، ومعركة ماراوي في جنوب الفلبين ربما تكون تجربة مصغرة لما سيأتي.

    ويتطلع التنظيم إلى أن يحقق في الفلبين ما فشل في تحقيقه في العراق، فالفلبين لها تاريخ طويل من العمل العسكري للمجموعات الإسلامية يعود إلى السبعينيات عندما بدأت الجبهة الوطنية لتحرير مورو تحارب الدولة المركزية من أجل حكم ذاتي أوسع لإقليم مورو، فضلا عن جماعة أبو سياف وعلاقتها بـتنظيم القاعدة في التسعينيات وبمجموعات إسلامية أخرى على نطاق جنوب شرق آسيا بما في ذلك الجماعة الإسلامية الناشطة في العديد من دول جنوب شرق آسيا.

    ويعتبر تنظيم "داعش" آخر القادمين من الجماعات الإسلامية إلى الفلبين، إذ لم يكن يرغب في هذه المنطقة قبل 2016 عندما كان في الشرق الأوسط، وحتى عندما أعلنت أكثر من 6 تنظيمات بالفلبين ولاءها له لم يرد على ذلك، ولم يصرح بأن لديه ولاية بالفلبين، وحتى الفيديو الذي نشره في يونيو/ حزيران الماضي، لم يتضمن إعلانا عن إقامة ولاية في الفلبين، لكنه زودهم بمليوني دولار، وفقا للمقال.

    ورغم الاهتمام الضعيف من التنظيم الأم بالمقاتلين في الفلبين مقارنة بالاهتمام بولاياته الأخرى بما في ذلك ليبيا وسيناء وأفغانستان استطاع المقاتلون في الفلبين القريبين من تنظيم "داعش" الاستيلاء بشكل لافت للانتباه على مدينة ماراوي أكبر مدن إقليم منداناو الذي يتمتع بحكم ذاتي بجنوب البلاد، والاحتفاظ بالسيطرة عليها لمدة ثلاثة أشهر رغم الدعم العسكري الأمريكي.

    وتناسب الفلبين القالب الذي يسعى تنظيم داعش للتحريض عليه وتثبيته على الصراعات العرقية ذات البعد الطائفي، مع وجود المسلمين بالجنوب ينافسون المسيحيين الكاثوليك الذين يشكلون أغلبية سكان الشمال، وفقا للمقال الذي يشير إلى أنه من المرجح أن يصبح تنظيم داعش عقب تدمير معاقله القوية في الشرق الأوسط أكثر تفتتًا ليولي مزيدا من الاهتمام لمناطقه الجديدة من جنوب شرق آسيا إلى أفريقيا جنوب الصحراء.

    ويرجح المقال أن يحاول "داعش" العودة لاستراتيجيته بتفويض ولاياته رسميا للعمل المستقل سعيا إلى منح علامته "التجديد"، اعتمادًا على العائدين من العراق وسوريا، زمن المرجح أن تظل الفلبين هدفا جاهزا نظرا إلى العدد الكبير من مسلميها، والوجود السابق للحركات الإسلامية "المتطرفة" وخبرتها في العمل القتالي، والنظم المالية الرسمية وغير الرسمية المتساهلة، وضعف المؤسسات المحلية.

    انظر أيضا:

    الصومال..."داعش" يتمدد رغم الضربات الأمريكية
    روسيا تعلن أن الحرب على "داعش" مستمرة في سوريا...ولا هدنة مع الإرهابيين
    تقرير استخباراتي: مصالح إسرائيل و"داعش" تلتقي في سوريا
    قوات سوريا الديمقراطية تعلق على موضوع الهدنة مع "داعش"
    رئيس الفلبين يعد المسلمين برفع الظلم ويحذر من تنظيم "داعش" الإرهابي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, تنظيمات إرهابية, أخبار داعش, قوات, داعش يعود مجددا, تنظيم داعش, مسلحون, الفلبين, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik