07:32 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    افتتح مقر الأمم المتحدة رسميا في ٩ يناير/ كانون الثاني ١٩٥١ بمدينة نيويورك الأمريكية مع وجود مكاتب فرعية في جنيف في سويسرا، ولاهاى في هولندا، وفيينا في النمسا، ونيروبى في كينيا، غير أن وجود المقر الأساسي بالولايات المتحدة الأمريكية مثار جدل منذ زمن طويل.

    قبل أيام طالب ألبير كرغانوف، مفتي العاصمة الروسية موسكو، بنقل مقر الأمم المتحدة من مدينة نيويورك إلى القدس، كرد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وهو ما يعيد التذكير بالمطالبات التي رفعت من قبل لنقل المقر إلى مكان آخر.

    في 2010 اقترحت مجلة "فوربس" نقل مقر الأمم المتحدة مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وكان ذلك بعد افتتاح أعلى برج في العالم في دبي، واعتبرت المجلة أن إقدام المنظمة على هذه الخطوة يعد "هدية لسكان نيويورك، الذين يعانون من الاختناقات المرورية التي سببها وجود مبنى الأمم المتحدة فيها".

    و أعلنت حكومة دبي وقتها رسميا "استعدادها الكامل لاستقبال مقر الأمم المتحدة إذا ما قررت الأخيرة مغادرة نيويورك"، وقالت حكومة الإمارة في بيان أن دبي "تمتلك من المقومات ما يؤهلها لكي تكون البلد المضيف للمقر الرئيس لمنظمة الأمم المتحدة، سواء من ناحية موقعها الجغرافي الذي يتوسط العالم أو من ناحية البنية الأساسية رفيعة المستوى التي تعزز من قيمة هذا الموقع خاصة مع امتلاك دبي واحدة من أرقى شبكات النقل الجوي والبحري والبري في العالم".

    وفي هذه الفترة (2010) ألمح كل من جويل كوتكين، وهو باحث متخصص في المجتمعات الحضرية بجامعة تشابمان، وروبرت جيه. كريستيانو الخبير في الشئون العقارية بجامعة كاليفورنيا، إلى ضرورة نقل المقر خاصة وأن المبنى الحالي الذي يستضيف المنظمة الدولية يعاني تصدعات ومشكلات معمارية تستوجب استبداله.

    وأشارت مجلة فوربس في العام ذاته على أن المنظمة الدولية ناقشت بالفعل نقل المقر من نيويورك إلى سنغافورة بشكل مؤقت مع بداية عام 2015 غير أن المنظمة تراجعت عن الفكرة كون سنغافورة من البلاد المزدحمة. 

    وفي 2014 دعا ريجيس دوبري، الفيلسوف الفرنسي، بنقل مقر المنظمة إلى مدينة القدس، وقال "مقر منظمة الأمم المتحدة التي تمثل أداة للقانون الدولي بامتياز، موجود في قلب أقوى قوة عسكرية، وأمر نقله لا يتطلب سوى تنظيم تصويت في الجلسة العامة، غير أنّ مجلس الأمن وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية، سيرفع الفيتو أمام القرار".

    وفي 2015 طرح إيغور زوتوف، عضو اللجنة البرلمانية الروسية لشؤون الدفاع، نقل المقر إلى سويسرا، ووجه زوتوف رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون به تفاصيل الاقتراح مشيرا إلى أن سويسرا تعد دولة محايدة، وبالتالي نقل النقر إليها يمثل فائدة للجميع.

    وقال زوتوف وقتها: "إن الفائدة من المناقشة الواسعة حول المبادرة بنقل مقر الأمم المتحدة واضحة كل الوضوح، فهل ستمكن الدول من إعادة نظرها إلى مكانة الأمم المتحدة في عالمنا المعاصر، كما أنها ستلفت الانتباه إلى مسألة الإصلاحات الجوهرية في أداء المنظمة وتكييفها مع واقع عصرنا".

    ومؤخرا وتحديدا في أول يناير/ كانون الثاني الجارى اقترح عبد الواحد الجصاني، الدبلوماسي والأكاديمي العراقي اقترح بنقل المقر إلى العاصمة الإسبانية مدريد، وساق عددا من الأسباب لاختياره مدريد تحديدا، ومنها أن اسبانيا دولة متوسطة الحجم وعضو في الاتحاد الأوروبي، وليس لديها سياسات ‏كونية توسعية أو إستعمارية، وتربطها علاقات جيدة مع أغلب دول العالم.

    السبب الثاني من وجهة نظر الجصاني هو أن أسبانيا تمتلك تاريخيا ثريا، وموقعها الجغرافي كجسر يربط أوروبا بالوطن العربي، وارتباطها بأغلب دول أميركا ‏اللاتينية، والدول النامية وكذلك انتمائها إلى مجموعة السبعة والسبعين والصين، يجعل ‏مدريد هي الأكثر جدارة باحتضان مقر الامم المتحدة والتعبير عن أهدافها.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة تتدخل لحل أزمة المهاجرين الأفارقة في إسرائيل
    الجامعة العربية تبدأ مساعي لإقناع الأمم المتحدة بالاعتراف بفلسطين
    خبير سعودي: هذا هو "الرد المناسب" على الأمم المتحدة
    الأمم المتحدة تجري تحقيقا في مقتل جنود من قوة حفظ السلام بالكونغو
    سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة: احتجاجات إيران لا تهدد السلام العالمي
    الأمم المتحدة تقدم مساعدات عاجلة لليمنيين
    الكلمات الدلالية:
    تقرير الأمم المتحدة, اجتماع الأمم المتحدة, اخبار الأمم المتحدة, إصلاح الأمم المتحدة, الأمم المتحدة, سنغافورة, نيويورك, أمريكا, دبي, سويسرا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook