05:53 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    108
    تابعنا عبر

    قال عضو الأكاديمية الروسية لعلوم الصواريخ والمدفعية قنسطنطين سيفكوف في لقاء مع وكالة "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء 16 كانون الثاني/يناير، إن تسليم أنظمة الدفاع الجوي الأمريكي للأكراد في سوريا يعتبر ضربة للجيوش السورية والروسية والتركية.

    وكان موقع "المصدر نيوز" أعلن، في وقت سابق، أن الولايات المتحدة عقدت صفقة سرية مع أكراد سوريا حول تسليمهم أنظمة دفاع جوي محمولة. ووفقا للموقع، فإن الولايات المتحدة زودت الجماعات المسلحة الكردية في منطقة عفرين شمال غربي سوريا.

    وقال سافكوف لوكالة "سبوتنيك": "تريد الولايات المتحدة الحصول على موطئ قدم في سوريا بأي ثمن. والطرف الوحيد السياسي والإقليمي الذي يتفاعل مع الولايات المتحدة هو وحدات الأكراد، التي ترغب في إنشاء حكم ذاتي كردي في سوريا. وتقوم الولايات المتحدة بدفعهم إلى إقامة دولة مستقلة من خلال توحيدهم مع أكراد العراق. على ما يبدو فإنهم يتبعون هذا السيناريو".

    وأشار: "في هذا السياق، فلابد من توفير إمكانية قدرة الأكراد على الدفاع الجوي في حال نشوب نزاع مع كل من الجيشين السوري والتركي، على أي حال للحماية من المروحيات والطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض".

    وأضاف الخبير: "لهذا الغرض يتم تزويدهم منظومات الدفاع الجوي المحمولة. الأمر الذي يشكل ضربة للجيش السورية وبالتالي روسيا، وحلفاء الولايات المتحدة — الأتراك أيضا".

    وقال سيفكوف: "لا يهم ما نوع منظومات الدفاع الجوي المحمولة، المهم أنه نظام دفاع جوي".

    وذكرت صحيفة "Defense Post" في وقت سابق أن التحالف بقيادة الولايات المتحدة بدأ بالاشتراك مع قوات سوريا الديمقراطية بإنشاء ما يسمى بـ"قوات أمن الحدود" لمكافحة تنظيم "داعش".

    وقد ظهرت التقارير حول المبادرة الأمريكية في سوريا على خلفية تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إذ صرح قبل يوم من ذلك أن الجيش التركي قد يبدأ خلال الأسبوع المقبل عمليته في عفرين ومنبج.

    انظر أيضا:

    أردوغان: سنقضي على الإرهابيين في منبج وعفرين بمساعدة مقاتلي المعارضة السورية
    أردوغان يهدد بالقضاء على الجيش الذي ستشكله أمريكا في شمال سوريا
    أردوغان يقول إنه اقترب من القضاء على "تنظيم غولن"
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة تسلم أكراد سوريا منظومات دفاع محمولة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook