16:01 19 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    الممثلة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي في مجلس الأمن، نيويورك، الولايات المتحدة 21 ديسمبر/ كانون الأول 2017

    أمريكا وبريطانيا وفرنسا يتقدمون بمشروع قرار أممي للتحقيق في استخدام "الكيميائي"

    © REUTERS / Brendan McDermid
    العالم
    انسخ الرابط
    0 05

    تقدمت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، اليوم الأحد 15 أبريل/نيسان، بمشروع قرار مشترك إلى الأمم المتحدة بشأن التحقيق في مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

    وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية "أ ف ب"، أن الخطوة التي اتخذتها الدول الثلاث تأتي بعد ساعات من تنفيذ الضربات الجوية على أهداف سورية، وتضمن مشروع القرار الدعوة إلى إيصال المساعدات الإنسانية داخل سوريا دون عوائق، وفرض وقف إطلاق النار، وإدخال سوريا في مباحثات سلام تحت رعاية الأمم المتحدة.

    ويذكر أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، كانت قد نفذت في وقت مبكر، من أمس السبت، هجوما صاروخيا على سوريا ردا على الهجوم الكيميائي المزعوم في الغوطة الشرقية، والذي نفت السلطات السورية مسؤوليتها عنه بشكل قاطع، وذكرت السلطات السورية مرارا أن جميع المخزونات من المواد الكيميائية قد تم إخراجها من سوريا تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

    وكانت دول غربية قد اتهمت دمشق، في وقت سابق، باستخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما السورية بالغوطة الشرقية. وفندت موسكو، من جانبها، مزاعم غربية تدعي بأن الجيش السوري ألقى قنبلة تحوي مادة الكلور على تلك المدينة.

     

    انظر أيضا:

    مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا يتصل هاتفيا بحفتر
    المبعوث الصيني لدى الأمم المتحدة: يجب احترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها
    فرنسا في الأمم المتحدة: لا نعترف بـ"رد ناعم" على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا
    أمين عام الأمم المتحدة يدعو لتحقيق "دون قيود" حول مزاعم الكيميائي في سوريا
    أمريكا لا تستطيع وضع الأمم المتحدة تحت إشرافها
    ممثل فرنسا لدى الأمم المتحدة: هجوم الدوما حدث بموافقة ضمنية من روسيا
    الكويت تتولى للمرة الأولى منصب مراقب الجامعة العربية لدى الأمم المتحدة في جنيف
    مبعوث الأمم المتحدة يدعو إسرائيل لضبط النفس على حدود غزة
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة كيميائية, الهجوم على سوريا, تقديم مشروع قرار, السلطات السورية, الأمم المتحدة, روسيا, فرنسا, بريطانيا, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik