06:12 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي

    البرلمان الإسباني يصوت على الثقة في حكومة راخوي الجمعة المقبلة

    © REUTERS / Francois Lenoir
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يواجه رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي تصويتا على الثقة في قيادته، يوم الجمعة المقبل 1 يونيو/ حزيران، حيث هددت إدانات الفساد التي صدرت لعشرات الأشخاص المرتبطين بحزبه "الشعب اليميني" حكمه الذي استمر ست سنوات.

    ووافق البرلمان الإسباني اليوم الإثنين على أن الجدل والتصويت سيجريان يومي الخميس والجمعة، رغم أن الاشتراكيين المعارضين الذين اقترحوا التصويت قد يجاهدون لحشد الدعم الكافي في المجلس التشريعي المجزأ لإقالة راخوي.

    وتستغل أحزاب المعارضة ضعف راخوي بعد أن أدين 29 شخصاً مرتبطين ببروتوكول الحزب الشيوعي يوم الخميس الماضي بارتكاب جرائم تشمل نشر النفوذ وتزوير الحسابات، في ذروة محاكمة الفساد التي طال أمدها.

    وأغلق حزب الشعب صفوفه خلف راجوي الذي قال يوم الجمعة إنه يعتزم أن يقضي فترة ولايته التي تستمر أربعة أعوام، وأن إدانة الفساد لا تؤثر على عضو واحد من حكومته. وكان نجا صاحب الـ 63 عاما من التصويت على حجب الثقة بحكومته في يونيو الماضي.

    وحث حزب "سيودادانوس" الليبرالي، والذي من المرجح فوزه في الانتخابات المقبلة — حسب استطلاعات رأي أولية — راخوي اليوم على الدعوة لإجراء استفتاء مبكر.

    وقال زعيم "سيودادانوس"  ألبرت ريفيرا في مقابلة مع صحيفة "الموندو"، إن حكومة راخوي ضعيفة ومليئة الفساد.

    وتابع: "إن السبيل الديمقراطي الوحيد هو إعطاء صوت للشعب الإسباني كي يختاروا حكومة وبرلمانًا جديدًا".

    وكان سيودادانوس، أعلن  السبت الماضي أنه مستعد للعمل مع الاشتراكيين لدعم مرشح محايد للإطاحة براخوي، الذي تضررت حكومته جراء الأزمة التي أثارها تصويت استقلال كاتالونيا.

    ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كان الاشتراكيون وسيودادانوس سيجتمعون للإطاحة بحكومة راخوي.

    انظر أيضا:

    إسبانيا تحقق في قضية "استعباد جنسي" لعاملات عربيات في مزارع الفراولة
    رئيس وزراء إسبانيا: لن أدعو لانتخابات مبكرة
    القائمة النهائية لمنتخب إسبانيا في كأس العالم
    صحيفة: إسبانيا تبقي على سيطرتها على كتالونيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اسبانيا, ماريانو راخوي, اسبانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik