08:27 GMT03 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    تعرض وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، لاتهامات اليوم الثلاثاء، 17 يوليو/ تموز، لأنه رحل "بشكل غير قانوني رجلا يشتبه بكونه إسلاميا متشددا كان يعمل حارسا شخصيا لزعيم تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن، على الرغم من حكم قضائي سمح له بالإقامة في ألمانيا".

    جاء ذلك عقب ترحيل السلطات الألمانية هذا الرجل الذي لم ينشر من اسمه سوى سامي إلى مسقط رأسه تونس يوم الجمعة الماضي، على الرغم من مخاوف سابقة باحتمال تعرضه للتعذيب لدى عودته إلى بلاده ورغم حكم أصدرته محكمة إدارية قبل يوم من ترحيله، بحسب وكالة "رويترز".

    وواجهت وزارة الداخلية الألمانية، انتقادات من ساسة من المعارضة الألمانية؛ بسبب أسلوب معالجتها لهذه القضية، وقال روبرت هابيك زعيم "حزب الخضر" لمحطة "زد.دي.إف" التلفزيونية اليوم الثلاثاء "لقد خرقت القانون".

    وصرح فولفجانج كوبيكي نائب زعيم "الحزب الديمقراطي الحر" المعارض لمحطة "أر.بي.بي" قائلا: "إذا لم يكن باستطاعة المحاكم من الآن فصاعدا الاعتماد على السلطات في قول الحقيقة فإن الأمور ستبدو حالكة في ألمانيا".

    بدوره قال سامي لصحيفة "بيلد" إنه تم إبلاغه بأن قرار ترحيله جاء من "أعلى مستوى ولا يمكن فعل شيء حياله".

    من جهتها، أوضحت وزارة الداخلية أنه "كان من المهم من الناحية السياسية ترحيل هذا المشتبه به بسرعة، وأنها لم تضغط على السلطات في ولاية نورد راين فستفاليا لتعجيل هذا الإجراء، وعمليات الترحيل أمر يخص كل ولاية في ألمانيا عادة".

    انظر أيضا:

    ألمانيا تكشف حقيقة تصريحات وزيرة دفاعها بشأن قطر وأزمة الخليج
    سيناتور روسي يشبه تصريحات الناتو بتصرفات ألمانيا النازية
    ألمانيا تدعو لوقف إطلاق النار في جنوب شرق سوريا
    وزير خارجية ألمانيا: لسنا رهينة لدى روسيا أو أمريكا
    مدير منتخب ألمانيا يحمل أردوغان مسؤولية الخروج من المونديال
    الكلمات الدلالية:
    ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook