08:53 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تراجع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمام موجة الانتقادات التي تعرض لها بعد تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، فيما يتعلق بالتدخل المزعوم في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016.

    وأوضح ترامب أن ما قاله كان "زلة لسان"، وأنه كان يقصد أن يقول إنه "لم يكن هناك سبب ألا تكون روسيا هي التي تدخلت في انتخاباتنا"، ثم أضاف أنه كان يجب أن يقول (would not) بدلا من (would) وهو ما سماه بـ"النفي المضاعف" (double negative).

    وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فالنفي المضاعف في اللغة هو "تركيب نحوي تستخدم فيه كلمتان، أو أداتان، تدلان على النفي في جملة واحدة للتعبير عن النفي"، فلو قال ترامب: "لا يوجد سبب ألا تكون روسيا هي التي تدخلت في الانتخابات" لاحتوت الجملة فعلا على نفي مضاعف.

    ولا يستحب استخدام النفي المضاعف —كما تقول معاجم اللغة- في المستوى الفصيح والمكتوب من اللغات، ومنها الإنجليزية، وينصح الكتاب بعدم استخدامه وإن كان يستخدم بكثرة في بعض لهجاتها، وفقا لـ"بي بي سي".

    وقالت الهيئة البريطانية إن ترامب أقر بما توصلت إليه الأجهزة الاستخبارية الأمريكية بشأن تدخل روسيا في انتخابات 2016، مناقضا تصريحاته السابقة في قمته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين.

    وقال ترامب بعد لقائه الرئيس الروسي إنه لا يرى أي مبرر لتدخل روسي في الانتخابات، وأثارت تصريحاته السابقة رد فعل غاضب في أوساط الكونغرس وحتى لدى بعض مؤيديه.

    بيد أنه قال للصحفيين في تصريحه الأخير إنه يريد أن يوضح ما قاله في تصريحه السابق بأنه كان يقصد القول إنه لا يرى أي مبرر للتفكير بأن موسكو لم تتدخل.

    ووعد بالقيام بإجراءات لتأمين الانتخابات المستقبلية، مشددا على أن الدبلوماسية والعلاقة مع روسيا خير من العدوانية والنزاع معها.

    انظر أيضا:

    ترامب: هذه الدولة إذا غضبت هنيئا لكم بالحرب العالمية الثالثة
    ترامب يوجه رسالة لأردوغان على "تويتر"
    لكي يلعب ترامب الغولف... الحكومة الأمريكية تدفع للرئيس آلاف الدولارات
    استطلاع رأي: غالبية الأمريكيين لا يرحبون بأسلوب ترامب في التعامل مع روسيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ترامب, أخبار أمريكا, الاستخبارات الأمريكية, فلاديمير بوتين, الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook