14:48 GMT05 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الرئيس السابق لزيمبابوي، روبرت موغابي، إنه يأمل في أن يُمنى حلفاؤه السابقون بالهزيمة، قبل يوم من أول انتخابات في البلاد، منذ الإطاحة به في انقلاب.

    وبحسب وكالة "رويترز". أضاف موغابي (94 عاما)، الذي انتهى حكمه الذي دام 37 عاما، في نوفمبر/تشرين الثاني، عندما أجبر على الاستقالة، للصحفيين في قصره، في العاصمة، هراري، اليوم، الأحد، أن حكومة الرئيس، إمرسون منانغاغوا، غير دستورية، وحكمت البلاد تحت تهديد السلاح.

    وقال موغابي في خطاب مرتجل دام نحو ساعة "أتمنى أن يكون خيار التصويت، غدا، هو التخلص من الحكومة العسكرية وإعادتنا للدستورية".

    وتابع "فليكن غدا، اليوم، الذي يقول فيه الشعب إنه لن يشهد مجددا فترة يُستخدم فيها الجيش لدفع شخص إلى سدة الحكم".

    ويتنافس في الانتخابات التي تجرى، غدا، الاثنين، حليف موغابي لفترة طويلة، منانغاغوا، البالغ من العمر 75 عاما، ونلسون شاميسا، البالغ من العمر 40 عاما، الذي يطمح في أن يصبح أصغر رئيس يتولى الحكم في زيمبابوي.

    ولا يزال موغابي، أحد آخر "الرجال الكبار" في المشهد السياسي الأفريقي، يحتل مساحة كبيرة في المشهد السياسي في بلاده، أيضا، وقد يتمكن من التأثير على أول انتخابات حتى دون المشاركة فيها. وحكم موغابي، زيمبابوي، منذ نالت استقلالها من بريطانيا، في عام 1980، وحتى العام الماضي.

    وعلى الرغم من أن شعبيته تراجعت بشدة بسبب ما يصفه أغلب المواطنين بأنه سوء إدارة وفساد دفعا الاقتصاد للتراجع، يحتفظ موجابي بتأييد في معقله الريفي، حيث لا تزال لدى أنصاره مرارة من الطريقة التي تمت بها الإطاحة به من السلطة.

    انظر أيضا:

    فيديو يرصد لحظة محاولة اغتيال رئيس زيمبابوي
    إصابة نائب رئيس زيمبابوي وزوجته في تفجير استهدف الرئيس
    السفارة الروسية لدى زيمبابوي تدين محاولة اغتيال رئيس البلاد
    انفجار في ملعب كرة خلال خطاب لرئيس زيمبابوي
    زيمبابوي: بيان من قائد الجيش بإقالة آلاف الممرضات فورا
    موغابي يصف عزله عن رئاسة زيمبابوي بـ"الانقلاب" (فيديو)
    رئيس زيمبابوي يبدأ حربه على الفساد بقرار يخص كبار المسؤولين
    رئيس زيمبابوي الجديد يدعو لإنهاء العقوبات الغربية على بلاده
    الكشف عن تفاصيل أول رحلة لموغابي عقب الإطاحة به من حكم زيمبابوي
    أول رحلة لرئيس زيمبابوي السابق منذ الإطاحة به...إلى أين
    الكلمات الدلالية:
    موجابي, بريطانيا, حكومة زيمبابوي, أفريقيا, زيمبابوي, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook