Widgets Magazine
12:25 23 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان

    باحث: تركيا لديها نية للتصعيد ضد أمريكا

    © REUTERS / Umit Bektas
    العالم
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    قال الدكتور عبد الفتاح محمد، الأكاديمي المصري والباحث المتخصص في الشؤون التركية، إن إعلان تركيا عزمها الرد على العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ضد الوزراء الأتراك، يعني وجود نية قوية للتصعيد ضد أمريكا.

    وأضاف الأكاديمي المصري، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس 2 أغسطس/ آب 2018، أن ما كتبه وزير الخارجية التركي أحمد جاويش أوغلو، بشأن رد أنقرة على العقوبات الأمريكية، والتي تم فرضها على وزيرين تركيين، مؤشر على أن التوجه الأن نحو تعميق الأزمة بين الجانبين.

    وتابع: "تركيا ترفض الأن أي محاولات من جانب الولايات المتحدة الأمريكية، للضغط من أجل تسليم القس الأمريكي الموضوع رهن الإقامة الجبرية في تركيا أندرو برانسون، وهي تعتبر أن أي ضغوط أمريكية في هذا الشأن، هي مساهمة في دعم أعداء الدولة، ولكنها — أمريكا — تحاول الدخول من باب حقوق الإنسان، لممارسة ضغوطها".

    ولفت الباحث المتخصص في الشؤون التركية، إلى أن هذه الخطوة، يمكن اعتبارها أيضا دليل على اختلاف السياسة التركية تجاه أمريكا، بعد إعادة انتخاب الرئيس رجب طيب أردوغان، وتحول الدولة إلى النظام الرئاسي، بحيث وضعت كافة الصلاحيات بيد الرئيس، ومن بينها تحديد ملامح السياسة الخارجية للدولة في المستقبل.

    وأعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أمس الأربعاء، أن أنقرة سترد على العقوبات الأمريكية. وكتب جاويش أوغلو، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، المحاولة من جانب الولايات المتحدة، لفرض عقوبات على وزيرينا لن تمر دون رد"، موضحا أن الولايات المتحدة لن تحقق مطالبها بتسليم القس، من خلال العقوبات.

    وأعربت الخارجية التركية، عن احتجاجها الشديد بشأن العقوبات التي أعلنتها وزارة الخزانة الأمريكية ضد وزيرين أتراك، ودعت الولايات المتحدة إلى التخلي عن هذا "القرار الخاطئ".

    وفي وقت سابق، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، وذلك فيما يتعلق بقضية القس الأمريكي أندرو برونسون. ووفقا لتوضيحات وزارة الخزانة الأمريكية، أن وزير العدل التركي عبد الحميد غول ووزير الداخلية سليمان سويليو، متهمين "بارتكاب انتهاكات خطيرة بحقوق الإنسان".

    يذكر أن السلطات التركية، تحتجز القس الأمريكي أندرو برونسون، الذي كان يدير كنيسة بروتستانتية في إزمير، منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016، بتهمة العمل لصالح شبكة فتح الله غولن وحزب العمال الكردستاني، اللذان تعتبرهما تركيا إرهابيين، كما وجهت اتهامات للقس بالتجسس لأغراض سياسية وعسكرية. وينفي القس بشكل قاطع هذه الاتهامات.

    انظر أيضا:

    تركيا تدعو أمريكا إلى التخلي عما وصفته بـ"القرار الخاطئ"
    مصر توضح رسميا حقيقة التهديد بالقوة العسكرية ضد تركيا
    صحيفة: أردوغان سيجري أكبر تغيير داخل الحزب الحاكم في تركيا
    الجعفري: تركيا تنقض تعهداتها في "أستانا" وتكرر تصرفات الاحتلال الإسرائيلي
    موسكو تدعو المعارضة السورية المعتدلة بالتعاون مع تركيا لحل مشكلة "النصرة" في إدلب
    تركيا لأمريكا: لغة التهديد غير مقبولة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار, العقوبات الأمريكية, مولود تشاويش أوغلو, دونالد ترامب, رجب طيب أردوغان, أمريكا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik