Widgets Magazine
21:51 25 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    فتيات إيزيديات

    ألمانيا تكشف عن سبب يعيق التحقيق في قضية الإيزيدية وخاطفها الداعشي

    © Sputnik .
    العالم
    انسخ الرابط
    112

    قررت السلطات الألمانية أن تفتح تحقيقا موسعا في القضية الخاصة بلقاء فتاة إيزيدية "صدفة" مع خاطفها الداعشي على الأراضي الألمانية.

    وأشارت بلدية مدينة "بادن فورتمبرغ" الألمانية إلى أن السلطات فتحت تحقيقا حول اعتراف الفتاة الإيزيدية، أشواق حميد، بمقابلتها صدفة لخاطفها الداعشي، أبو همام، الذي أشرف على تعذيبها أشهر طويلة.

    وقالت البلدية: "الأجهزة الجنائية في المدينة، فتحت تحقيقا فعليا في تلك القضية بتاريخ 13 مارس/ آذار".

    وتابعت "لكن لا يمكن مواصلة التحقيق حاليا، نظرا لعدم وجود الشاهدة أشواق للإجابة على الأسئلة".

    ونقلت "دويتشه فيله" عن المتحدث باسم النيابة الفيدرالية الألمانية، قوله: "النيابة تحقق في القضية، لكنه حتى الآن في ضوء الأدلة المتاحة لدينا، لم نتمكن من تحقيق هوية الجاني المشار إليه".

    واهتمت وسائل الإعلام العالمية بقضية لقاء الصدفة، الذي جمع الفتاة الإيزيدية، ذات الـ19 عاما، مع خاطفها في البلدة التي تبعد 50 كيلومترا عن مدينة شتوتغارت الألمانية، والتي فرت بسببه أشواق هاربة من ألمانيا بأسرها، بعدما أخبرتها السلطات أنها لا يمكن أن تفعل معه شيئا لأنه مسجل كـ"لاجئ".

    ذكرت صحيفة "تايمز" البريطانية، أنه تم شراء الفتاة الإيزيدية أشواق من سوق للنخاسة في العراق، وبعد ذلك "استعبدها" مسلحو تنظيم "داعش"، لكنها تمكنت من الهرب من خاطفيها إلى ألمانيا.

    وكان عمر أشواق 15 سنة عندما اقتاد مسلحو "داعش" أسرتها بالكامل في هجوم على موطن الإيزيديين شمالي العراق منذ 4 أعوام.

    وبعد ذلك، تم "بيع" أشواق وشقيقتها وغيرهما من النساء والفتيات، واضطرت إلى العيش مع رجل تعرفه باسم أبو همام.

    لكن بطلة المأساة تمكنت من الفرار من خاطفها، ثم دخلت ألمانيا كلاجئة، وهناك التئم شملها مع أمها وعدد من أفراد أسرتها.

    وروت أشواق لوكالة "باس نيوز" الكردية قصة الرجل الذي استوقفها في فبراير/ شباط الماضي أثناء سيرها في أحد شوارع مدينة شتوتغارت، وعندما نظرت إلى وجهه "تجمدت في مكانها".

    وأضافت: "كان هو أبو همام، بوجهه القبيح المخيف ولحيته. عجزت عن النطق عندما تحدث الألمانية، وسألني: هل أنت أشواق؟".

    وأوضحت الفتاة أنها في اليوم الذي رأت فيه أبو همام وجها لوجه في شتوتغارت، قال لها خاطفها: "أنا أبو همام، كنت معي لفترة في الموصل. وأنا أعرف أين تقيمين ومع من وماذا تفعلين".

    انظر أيضا:

    إيزيدية تهرب من "داعش" إلى ألمانيا... لكنها تلتقي بخاطفها هناك
    1440 فتاة إيزيدية عراقية... يغتصبهن "الدواعش" منذ أربع سنوات
    وفاة فتاة إيزيدية بعد تعرضها للاغتصاب الوحشي على يد "داعش"
    لأول مرة...تحرير فتاة إيزيدية "من السبايا" من داخل أشهر مدن العالم
    إيزيدية "سبية" لدى "داعش" يقتلها التحالف
    تحرير فتاة إيزيدية من "داعش" في سوريا
    الشرطة العراقية تحرر فتاة إيزيدية وتقتل أبرز قياديي "داعش" في الموصل
    الكلمات الدلالية:
    إيزيدية, أخبار داعش, أخبار العراق, أخبار ألمانيا, لاجئين, جرائم داعش, الحكومة الألمانية, داعش, ألمانيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik