01:20 GMT13 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أقامت إيطاليا، اليوم السبت، جنازة رسمية لضحايا الجسر الذي انهار في مدينة جنوة، شمال البلاد، بينما يواصل عمال الإنقاذ البحث عن المفقودين الذين ما يزالون تحت الأنقاض.

    وبحسب وكالة "رويترز"، أقيمت جنازة جماعية لتسعة عشرة من ضحايا الحادث، في مركز المؤتمرات في البلدة الساحلية، وأشرف على مراسمها، رئيس أساقفة إيطاليا، الكاردينال أنجيلو بانياسكو.
    لكن عائلات بعض الضحايا قاطعت الجنازة، وأقامت جنازات خاصة للاحتجاج ضد الدولة، التي يرون أنها أهملت في دورها في مراقبة سلامة الجسور، التي تشغلها شركات خاصة.

    وعثر رجال الإنقاذ على سيارة أسفل الكتل الخرسانية، صباح اليوم السبت. وقال متحدثون باسم إدارة الإطفاء والإدارة المحلية في جنوة إنها "تطابق" سيارة يعتقد أنها كانت تقل عائلة من ثلاثة أفراد. لكن لم يجر تعديل حصيلة القتلى المعلنة رسميا، حتى الآن.
    وأعلنت الحكومة الحداد الوطني، اليوم، السبت، وأعلنت حالة الطوارئ في جنوة، وهي من أكبر موانئ إيطاليا.
    وقوبل رجال الإطفاء وفرق الإنقاذ وقوة الشرطة بحفاوة عند دخولهم مركز المؤتمرات، الذي تراصت فيه النعوش، منها نعش أبيض صغير لطفل.
    وقال جوزيبي روندينيلي، صديق أحد الضحايا الذي كان من المشاركين في الجنازة "لا ينبغي أن تحدث مثل هذه الأشياء، لكن لسوء الحظ، ما تزال تحدث. إنهم يبحثون الآن عن شخص يلقون عليه باللوم، لكن الموتى لن يعودوا".
    وقال الكاردينال بانياسكو، في عظته "انهيار الجسر كان غصة في قلب جنوة. إنه جرح عميق".
    وحضر الرئيس سيرجيو ماتاريلا، ورئيس الوزراء، جوزيبي كونتي، ووزير النقل، دانيلو تونينيلي، الجنازة.

    وستحاول محكمة في جنوة معرفة سبب انهيار جسر شيد، منذ 51 عاما فقط، لكن خبراء قالوا إن السبب ربما يكون متعلقا بمشكلات في دعامات الكابلات المغلفة بالخرسانة.
    ودفعت الكارثة شركة أوتوستراد المشغلة للطرق، والتابعة لمجموعة أتلانتيا للبنية التحتية إلى عاصفة سياسية. وتدير الشركة القطاع الذي يربط بين جنوة والحدود الفرنسية من الطريق إيه 10.
    ومنحت وزارة النقل شركة أتوستراد مهلة 15 يوما لإثبات أنها التزمت بالبنود المتعاقد عليها، وإن لم تفعل ذلك قد تعتبر الحكومة هذا انتهاكا لشروط الامتياز الممنوح لها.
    وقال وزير النقل إنه سيحشد كافة الموارد الضرورية لتجنب حدوث أي كوارث أخرى، مضيفا أنه يجهز بدائل، في حال سحب الامتياز من الشركة.

    وقالت شركة أوتوستراد التي تدير طرقا بطول ثلاثة آلاف كيلومتر في إيطاليا، اليوم السبت، إنها ستعقد مؤتمرا صحفيا في جنوة بعد الجنازات، في أول ظهور علني لها منذ الكارثة. وأضافت في بيان أن رئيس مجلس إدارتها ورئيسها التنفيذي سيعرضان مبادرات لدعم أسر الضحايا، ومن اضطروا لإخلاء منازلهم، وكذلك جهود دعم السيولة المرورية في المدينة.

    كان قطاع بطول 200 مترا من جسر موراندي في جنوة، انهار، يوم الثلاثاء الماضي، في وقت ذروة مرورية، مما أودى بحياة 38 شخصا.

    انظر أيضا:

    ارتفاع عدد ضحايا انهيار جسر في إيطاليا إلى 42 شخصا
    إيطاليا: خطوات رسمية جديدة في قضية "الجسر المنهار"
    شاهد اللحظات الأولى لانهيار جسر في إيطاليا
    إيطاليا: انهيار جسر جنوة سببه "خطأ بشري"
    زلزال بقوة 4.9 درجة يضرب وسط إيطاليا
    رئيسة وزراء بريطانيا تعزي إيطاليا في ضحايا انهيار جسر جنوة
    إيطاليا تصدر بيانا بشأن تصريحات منسوبة إلى سفيرها في ليبيا
    بالفيديو... لحظة انفجار شاحنة الوقود في إيطاليا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيطاليا, إيطاليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook