03:55 26 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد

    اضطرابات في العاصمة... أبي أحمد: المعارضة الإثيوبية كلها لا تملك جيشا من 10 آلاف جندي

    © REUTERS / Tiksa Negeri
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    شهدت العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، اليوم الخميس، اضطرابات وعمليات نهب من قبل جماعات جاءت من أطراف المدينة.

    وقال رئيس الوزراء، أبي أحمد، إن "المعارضة لو اجتمعت كلها لا تملك جيشا مقداره عشرة آلاف جندي، لهذا يجب التعاون فيما بيننا، ليس بمفهوم الغالب والمغلوب بل بالعمل معا"، بحسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

    وتابع: "نريد أن تكون إثيوبيا في وضع يتيح لنا للجميع الانتصار فيها".

    وأشار رئيس الوزراء إلى أن "التحول الإصلاحي جاء من قبل الشعب الإثيوبي وليس من قبل الأفراد والجماعات (…) لسنا بحاجة إلى نظام سياسي يكون الواحد غالبا والآخر مغلوبا".

    وأضاف: "من الناحية النظرية يمكن أن ينتصر شخص بقتل أخيه، ولكن هذا الانتصار لا يكون حقيقيا".

    مع تولي رئيس الوزراء الإثيوبي أبى أحمد مهام منصبه، دخلت إثيوبيا مرحلة جديدة من تاريخها السياسى شعارها "الإصلاح" و"تصحيح أخطاء الماضي"، حيث تعهد أحمد بالتغاضى عن جميع الأخطاء السابقة وفتح صفحة جديدة مع الجميع فى الداخل والخارج.

    وأبي أحمد (42 عاما) أول رئيس حكومة مسلم في إثيوبيا. وشغل منصب وزير العلوم والتكنولوجيا في الحكومة من قبل، كما انضم في السابق لـ"الحركة الديمقراطية لشعب أوروميا" التي قاتلت ضد نظام منغستو هيلاميريام الماركسي.

    ويتحدث أبي أحمد الإنجليزية و3 لغات محلية إثيوبية (أمهرية وأورومية وتيجرينية). كما نال درجة الدكتوراة من معهد دراسات السلام والأمن (إيبس) التابع لجامعة أديس أبابا عن حل النزاعات المحلية في البلاد.

    ولأبي أحمد خلفية عسكرية ومخابراتية مهمة؛ إذ خدم برتبة كولونيل ضمن قوات الجيش الإثيوبي، وشارك ضمن قوات حفظ السلام في رواندا.

    انظر أيضا:

    دخول المرحلة ما قبل الانتقالية لجنوب السودان عقب توقيع اتفاقية السلام في إثيوبيا
    بعد 5 سنوات حرب... إثيوبيا تستضيف قمة "حل النزاع"
    مقتل 12 في انهيار أرضي جنوبي إثيوبيا
    تزامنا مع زيارة وزير الخارجية ورئيس المخابرات المصري... إثيوبيا تعلن قرارا هاما بشأن سد النهضة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إثيوبيا, اضطرابات, حكومة إثيوبيا, رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik