05:00 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    حكومة البريطانية تدعو الاتحاد الأوروبي إلى عدم التسويف في مفاوضات بريكست

    فرنسا تدعو لاستئناف مفاوضات الـ"بريسكت" في أسرع وقت

    © AFP 2018 / JUSTIN TALLIS
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    دعت فرنسا، اليوم الثلاثاء 16 أكتوبر/ تشرين الأول، لاستئناف المفاوضات مع المملكة المتحدة البريطانية حول "بريكست" في أسرع وقت، من أجل التوصل لاتفاق قبل شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

    باريس — سبوتنيك. يأتي ذلك في مع اقتراب قمة المجلس الأوروبي، التي تبدأ، غد الأربعاء 17 أكتوبر، في بروكسل وتستمر حتى الجمعة المقبل.

    وبحسب صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، التي نقلت الخبر عن "الإيليزيه"، اعتبرت فرنسا أن التوصل لاتفاق حول "بريكست" يوم غد الأربعاء ربما يكون غير ممكن.

    وأضافت: "الإليزيه ذكر أن الوقت يمر بسرعة ولا يجب الانتظار شهرا آخرا للتفاوض مجددا".

    واعتبر "الإيليزيه"، بحسب "لوفيغارو" أن الاتفاق ممكن، لكن يجب على الدول الأوروبية الـ27 أن تمرر رسالة طارئة، لكي يستأنف المفاوضون المحادثات".

    وذكرت "لوفيغارو" أن فرنسا طالبت بإعلان سياسي يرافق اتفاق الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في حال تم التوصل لهكذا اتفاق.

    وتنعقد، غدا الأربعاء، في بروكسل جلسة للاتحاد الأوروبي بحضور رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، حيث من المنتظر أن يتطرق الحاضرون لملف "بريكست"، الذي وصلت المفاوضات حوله لطريق مسدود.

    ولعل نقطة الخلاف الرئيسية، التي تعرقل المفاوضات بين البريطانيين من جهة والأوروبيين من جهة ثانية، هي وضع حدود جزيرة إيرلندا، ولهذا دعت فرنسا للتوصل لحل بهذا الشأن.

    وتجدر الإشارة إلى أن الوزيرة الفرنسية المكلفة بالشؤون الأوروبية ناتالي لوازو، صرحت منذ أسبوعين، أنه من الأفضل عدم التوصل لاتفاق على التوصل لاتفاق سيئ حول "بريكست".

    انظر أيضا:

    خطة بريطانية تواجه احتمال فشل الاتفاق حول "بريكست"
    الصين تغري بريطانيا بعرض تجاري بعد الـ"بريكست"
    مهلة أوروبية جديدة لبريطانيا بشأن "بريكست"
    تيريزا ماي تتمسك بموقفها وترفض التنازلات بشأن "بريكست"
    برلين: ألمانيا لديها ثقة كاملة في بارنييه بشأن بريكست
    ميركل تعليقا على مفاوضات بريكست: "الشيطان يكمن في التفاصيل"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار البريكست, أخبار بريطانيا, بريكست, قصر الإيليزيه, الاتحاد الأوروبي, بريطانيا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik