14:22 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    سفن البحرية الإيرانية تصل إلى ميناء محج قلعة التابع لأسطول بحر قزوين

    قائد سلاح البحر الإيراني: "قراصنة البحر" لعبة سياسية اقتصادية

    © Sputnik . Said Tsarnaev
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    اعتبر قائد سلاح البحر الإيراني، الأميرال حسين خانزادي، تواجد قراصنة البحر في خليج عدن ومضيق باب المندب، لعبة سياسية- اقتصادية.

    وذكر الأميرال حسين خانزادي أن قراصنة البحر الذين لا يعرفون معالم البحر جيدا، كيف يتمكنون من تنفيذ نشاطاتهم أمام أعين كل تلك الأقمار الصناعية، التي تعمل معظمها لأهداف جاسوسية، ومع ذلك فإنه يتم تزويدهم بمعلومات وأجهزة، من أجل تنفيذ نشاطاتهم. وذلك وفقا لوكالة "إرنا" الإيرانية.

    وأضاف الأميرال خانزادي متسائلا، أنه إذا لم يتم تزويد قراصنة البحر بمعلومات، كيف يمكن لهم العثور على ناقلة نفط بقواربهم الصغيرة عن بعد مئات الأميال.
    وأوضح قائد سلاح البحر الإيراني أنه عندما يتم تحديد منطقة خاصة في البحر كمنطقة "عديمة الأمن"، فهذا يعني أن أسعار التأمين وأجور العمل وتكاليف الملاحة البحرية ونقل السلع باهظة في تلك المنطقة في المجموع.
    وتابع خانزادي، لطالما تواجدت هذه الدول في المنطقة، لأداء مسرحية مواجهة قراصنة البحر، قائلا: "من أجل التصدي لقرصنة البحر، تكفي السيطرة على سواحل الصومال من قبل قوات خفر السواحل، وعدم السماح لقراصنة البحر بدخول المياه، وعندما يدخل القراصنة إلي البحر، فهذا يعني أن أشخاصا ما يسمحون لهم بالدخول إلى مياه البحر:.

    وأشار قائد سلاح البحر الإيراني إلى أن قراصنة البحر مزودون بهواتف محمولة، تعمل عبر الأقمار الصناعية وأسلحة آلية.

    وتساءل خانزادي حول معرفة مَن الذي يزود قراصنة البحر بهذه الأسلحة مضيفا، من الواضح أن الأقمار الصناعية لا يتم بيعها في السوق السوداء، وأن الذين يمتلكون الأقمار الصناعية من شأنهم أن يتصنتوا على الإتصالات الهاتفية لقراصنة البحر ويحللونها.

    انظر أيضا:

    "قراصنة البحر الكاريبي" يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية
    بالفيديو: فيلم "قراصنة البحر الكاريبي" في جزئه الخامس
    الكلمات الدلالية:
    إيران, باب المندب, البحرية الإيرانية, الصومال, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik