06:51 GMT04 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشونينغ، اليوم الاثنين، أن بلادها ترى أنه من الضروري على واشنطن أن تشرح للمجتمع الدولي الغرض من وراء شراء سفارات الولايات المتحدة في أنحاء مختلفة من العالم "أجهزة تجسس"، والتي ظهرت للعلن بعد تسريبات ويكيليكس.

    بكين — سبوتنيك. وقالت تشونينغ في مؤتمر صحفي: "لقد لفتنا الانتباه إلى البيانات المنشورة من قبل ويكيليكس، وأعتقد، أن كل من قرأ هذه المعلومات، تراوده نفس الأسئلة، كما هو الحال بالنسبة لي. لماذا تحتاج البعثة الدبلوماسية الأمريكية إلى شراء الكثير من معدات المراقبة، وكيف استخدمت، ومن كان المستهدف وما هي الأسباب لأعمال التجسس"، مشيرا إلى أنه "يتعين على الولايات المتحدة توضيح هذا الوضع للمجتمع الدولي".

    وكان موقع ويكيليكس، قد نشر الأسبوع الماضي، قاعدة بيانات لطلبات الشراء التي تم تلقيها من سفارات الولايات المتحدة في بلدان مختلفة من العالم. تسمى قاعدة البيانات "قائمة المشتريات الأمريكية"، وتتضمن 16 ألف طلب للمشتريات، طلبتها السفارات.

    وأشارت الوثائق إلى أنه في بعض الحالات قد "تلمح الطلبات إلى أنشطة خفية تقوم بها الوكالات الأمريكية في البلاد". على سبيل المثال، في آب/أغسطس 2018، وضمن طلب شراء "معدات تجسس تكتيكية"، طلبت سفارة الولايات المتحدة في السلفادور من الموردين تقديم 94 كاميرا تجسس، معظمها تم إخفاؤه كأشياء عادية، مثل ربطات العنق، والأزرار، والساعات، والولاعات، ومحركات الأقراص المحمولة والأقلام، وتم تلقي طلبات على كاميرات مماثلة من السفارة الأمريكية في كولومبيا.

    ويذكر في هذا السياق أن موقع ويكيليكس، كان قد بدأ في آذار / مارس 2017، بنشر سلسلة من الوثائق المسربة من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، سي آي أي، حسبما أعلن الموقع. ذكر فيها أن هذه المجموعة من الوثائق التي أطلق عليها أسم "القبو 7"، تعتبر أكبر مجموعة وثائق سرية تنشر حول وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "على الإطلاق".

    وتتكون المجموعة الأولى، المسماة "السنة صفر"، 8.761 وثيقة تم الحصول عليها من قاعدة بيانات عالية الأمان في مركز الاستخبارات عبر الفضاء الإلكتروني بمقر الوكالة في لانغلي، ولاية فرجينيا، وتكشف الوثائق المسربة تفاصيل دقيقة حول طريقة عمل وكالة الاستخبارات الأمريكية في مجال مكافحة القرصنة الإلكترونية.

    وتجدر الإشارة إلى أن تسريب هذه الوثائق، تعد اختراقا كارثيا لوكالات الاستخبارات الأمريكية، من طرف ويكيليكس والمتعاونين معه، الذين تمكنوا مرارا من الكشف عن كميات ضخمة من وثائقها ومعلوماتها السرية.

    انظر أيضا:

    الصين تعلن عن تفش جديد لحمى الخنازير الأفريقية
    الصين تستخدم للمرة الأولى منظومة صواريخ إس-400
    الصين تبعث رسالة تحذير إلى ترامب
    مطعم في الصين النُدُل فيه كلاب (فيديو)
    الصين تعارض عسكرة الفضاء الخارجي
    مراسم استقبال المقاتلات الروسية في الصين (صور)
    الصين تقيم مقاتلة "ميغ- 35"
    الكلمات الدلالية:
    الخارجية الصينية, أمريكا, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook